مقابلة-الرئيس البولندي يقول إن روسيا تشعل حربا باردة جديدة

Fri Feb 19, 2016 3:35pm GMT
 

من بافل سوبجاك ومارك جون

وارسو 19 فبراير شباط (رويترز) - اتهم الرئيس البولندي أندريه دودا روسيا بالسعي لإشعال حرب باردة من خلال ما تفعله في أوكرانيا وسوريا. وقال إن بولندا مستعدة لتقديم المساعدة في أي مسعى يقوم به حلف شمال الأطلسي في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

ورد دودا في مقابلة مع رويترز على تصريحات رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الذي وصف في الأسبوع الماضي العلاقات بين الشرق والغرب بأنها تنزلق "إلى حرب باردة جديدة" مضيفا أن حلف شمال الأطلسي "معاد ومنغلق" إزاء روسيا.

وقال الرئيس البولندي في المقابلة التي جرت في قصر الرئاسة في وارسو "إذا كان السيد ميدفيديف يتحدث عن حرب باردة.. فإنه بالنظر إلى الأفعال الروسية يتضح من الذي يسعى لحرب باردة جديدة" ودودا متحالف مع الحزب الحاكم في بولندا حزب القانون والعدالة.

وأضاف "إذا كان هناك من يقوم بأنشطة عسكرية عدوانية في أوكرانيا وسوريا.. وإذا كان هناك من يعزز من وجوده العسكري بالقرب من جيرانه.. فإن هناك إجابة لا تحتمل اللبس على سؤال من يريد بدء حرب باردة جديدة. بالتأكيد ليس بولندا ولا حلف شمال الأطلسي."

ويقول الغرب إن لديه أدلة وصورا ولقطات فيديو التقطت بالأقمار الصناعية تظهر أن روسيا تزود المتمردين المعارضين للحكومة بالسلاح في أوكرانيا بعد إقدام روسيا على ضم القرم من أوكرانيا عام 2014. وتنفي روسيا هذه الاتهامات.

ومنذ وقت طويل وبولندا توجه أشرس انتقادات لتصرفات روسيا وبخاصة حزب القانون والعدالة الذي لا يثق في روسيا. وتريد بولندا عقد قمة في وارسو هذا العام تهدف إلى تعزيز وجود حلف شمال الأطلسي في وسط أوروبا وشرقها من خلال وضع قوات ومعدات على الأراضي البولندية.

وشدد دودا على طموح بولندا بالعمل على وجود "مكثف" لحلف شمال الأطلسي على أرضها بحيث يتم الاتفاق على ذلك في قمة تعقد في يوليو تموز وأن يكون ذلك الوجود شبه دائم. وذلك ترتيب سيجري تأمينه من خلال إجراء دورة تنقلات للقوات. وبعض أعضاء الحلف متردد في ذلك بسبب المخاوف بشأن التكلفة ومن الانزلاق لمزيد من التدهور في العلاقة مع موسكو جراء خطوة كهذه على الأرجح.

  يتبع