مقدمة 1-الرئيس المصري يطلب من وزير الداخلية مواجهة تجاوزات بعض رجال الشرطة

Fri Feb 19, 2016 3:54pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات وخلفية)

القاهرة 19 فبراير شباط (رويترز) - قال بيان إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب من وزير الداخلية في اجتماع عقد اليوم الجمعة محاسبة أي شرطي يعتدي على مواطن وتقديم مقترحات للبرلمان تحقق ذلك.

وأصدرت الرئاسة البيان بعد يوم من مقتل رجل في الشارع برصاص شرطي مما أثار غضب المئات الذين احتجوا أمام مديرية أمن القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان عن الحادث صدر اليوم الجمعة إن شرطيا برتبة رقيب أطلق رصاصة من سلاحه الرسمي لفض تجمهر تسبب فيه خلاف بينه وبين سائق شاحنة صغيرة على أجر تحميل بضاعة مما تسبب في مقتل السائق.

وأضافت "تعدى أنصار المجني عليه على رقيب الشرطة المذكور بالضرب وأسفر ذلك عن إصابته بعدة كسور وجروح في أجزاء متفرقة من الجسم ونزيف داخلي وتم نقله إلى المستشفى والتحفظ عليه."

ومضى البيان قائلا "على أثر ذلك تجمع عدد من الأهالي بمحيط مديرية أمن القاهرة وتم استدعاء أهلية المتوفى وإطلاعهم على كافة الإجراءات التي اتُخذت قبل المتهم والتحفظ عليه حيث أنصرف المواطنون المتجمعون عقب ذلك."

وفي الأسبوع الماضي نظم آلاف الأطباء احتجاجا نادرا ضد الشرطة قائلين إن أمناء شرطة تعدوا بالضرب المبرح على طبيبين في مستشفى في القاهرة لرفض أحدهما إصدار تقرير طبي مزور لمصلحة أمين شرطة.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي عثر على جثة باحث إيطالي على طريق سريع خارج القاهرة عليها اثار تعذيب بينها صعق بالكهرباء. وزعم نشطاء إن آثار التعذيب على الجثة تتطابق مع آثار تعذيب أوقعه رجال أمن مصريون على محتجزين.

ونفت وزارة الداخلية مزاعم تورط أي من أفرادها في تعذيب وقتل الباحث الإيطالي.   يتبع