سويسرا تحقق في اتفاق سري مزعوم مع منظمة التحرير الفلسطينية في 1970

Fri Feb 19, 2016 4:36pm GMT
 

من جون ميللر

زوريخ 19 فبراير شباط (رويترز) - تحقق سويسرا في إذا ما كان وزير سابق قد عقد اتفاقا سريا يعرض المساعدة الدبلوماسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في عام 1970 مقابل وقف المنظمة هجمات على أهداف سويسرية.

وظهر الادعاء هذا العام في كتاب بعنوان "سنوات الإرهاب السويسرية" والذي أثار تساؤلات أيضا بشأن إذا ما كان اتفاق بين منظمة التحرير الفلسطينية وسويسرا قد تعارض مع تحقيق في هجوم بقنبلة على طائرة تابعة للخطوط الجوية السويسرية عام 1970 وأسفر عن مقتل 47 شخصا.

ولم يتهم أي شخص بالتفجير على الإطلاق.

وقالت وزارة الخارجية اليوم الجمعة إن مجموعة عمل تشمل مسؤولين من الشرطة ووزارة العدل والجيش ستحاول الإجابة ليس فقط على ما إذا كانت سويسرا المحايدة قد عقدت اتفاقا مع منظمة التحرير في سبتمبر أيلول من عام 1970 ولكن أيضا إذا ما كان التحقيق في تفجير الطائرة مستوفى.

وكتب الصحفي السويسري مارسيل جير في كتابه أن وزير الخارجية السابق بيير جرابير الذي توفي عام 2003 عن 94 عاما قد أجرى اتصالات سرية بمنظمة التحرير الفلسطينية بعد عدة هجمات شملت قتل طيار في شركة طيران إسرائيلية عام 1969 في مطار زوريخ وواقعة في سبتمبر أيلول من عام 1970 احتجز فيها 300 رهينة على ثلاثة طائرات أجبرت على الهبوط في الأردن.

وقال جير إن البحث أيضا كشف النقاب عن أسئلة مشروعة بشأن ما إذا كان نظام العدالة السويسري حفظ التحقيقات بشأن تفجير الطائرة السويسرية في إطار الاتفاق مع منظمة التحرير.

وكتب جير أن جرابير توصل لاتفاق مع منظمة التحرير يقضي بوقف المنظمة أي هجمات أخرى على أهداف سويسرية في مقابل مساعدة دبلوماسية من سويسرا للمنظمة في جنيف حيث مقر الأمم المتحدة.

ومنذ نشر كتابه أعرب بعض ممكن كانوا على صلة بالحكومة خلال تلك الحقبة عن شكوكهم في النتائج التي خلص إليها.   يتبع