وفاة الكاتبة الروائية الأمريكية هاربر لي عن 89 عاما

Fri Feb 19, 2016 8:35pm GMT
 

من بيل تروت

19 فبراير شباط (رويترز) - توفيت اليوم الجمعة عن 89 عاما الكاتبة الروائية الأمريكية هاربر لي التي كتبت الرواية الكلاسيكية الأكثر شعبية في الولايات المتحدة "أن تقتل طائرا بريئا" وبعدما عاشت حياة عزلة إلى حد كبير على مدى عقود وكتبت كتابا ثانيا بشأن الظلم العنصري في الجنوب الأمريكي.

ونشرت رواية "أن تقتل طائرا بريئا" عام 1960 مع فورة في حركة الحقوق المدنية. وأدى الأسلوب المحكم الذي تناولت به الرواية قضية الكراهية العنصرية في الجنوب إلى جعل الرواية مؤثرة على نحو خاص. ويمكن تلخيص موضوع الرواية في النصيحة التي قدمها المحامي أتيكوس فينتش لابنته الصغيرة سكاوت "إنك لن تفهمي شخصا حتى تأخذي الأمور من وجهة نظره.. حين ترتدين جلده وتعيشين به."

وترجمت الرواية إلى العربية داليا الشيال أستاذة الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة ونشرتها دار الشروق في مصر عام 2011 .

وأفاد بيان صادر عن تويا كارتر محامية لي في بلدتها مونروفيل بولاية ألاباما إن لي "توفيت في وقت مبكر هذا الصباح أثناء نومها" هناك ولم تكن وفاتها متوقعة. وستقام لها جنازة يحضرها المقربون.

وبدا أن العمل الأدبي الوحيد للي سيكون "أن تقتل طائرا بريئا" لا سيما وإنها أكدت أنها لن تكتب شيئا أفضل من ذلك الكتاب الحائز على جائزة بوليتزر. وهذا ما جعل إصدار كتاب بعدها بخمس وخمسين عاما في يوليو تموز 2015 حدثا غير متوقع ومثيرا للجدل على الساحة الأدبية. فقد أصدرت كتابها الثاني "اذهب ونصّب مراقبا" الذي يتناول موضوع العنصرية أيضا ويستكمل القصة التي تناولتها في الكتاب الأول.

وكانت لي على مدى سنوات عديدة امرأة خجولة لم تتزوج قط وعاشت في معزل وفي هدوء. ورفضت دوما طلبات إجراء مقابلات. وظلت تراوح بين العيش في شقة في نيويورك وفي مونروفيل حيث شاركت شقيقتها الأكبر أليس لي منزلا.

وبعد أن تعرضت لسكتة دماغية فقدت البصر والسمع وقضت أعوامها الأخيرة معتمدة على مساعدة الآخرين في مونروفيل.

وتحول الفيلم الذي يحمل اسم روايتها الأشهر "أن تقتل طائرا بريئا" واحدا من كلاسيكيات السينما الأمريكية. وفاز الفيلم بجائزة أوسكار لأفضل فيلم عام 1963 بينما صار جريجوري بيك الذي لعب دور البطولة في الفيلم صديقا حميما للي. ورشح للفوز بجائزة أفضل ممثل.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)