مقدمة 3-مقتل صربيين مخطوفين في ليبيا في هجوم أمريكي على موقع للدولة الإسلامية

Sat Feb 20, 2016 4:08pm GMT
 

(لإضافة تأكيد رئيس الوزراء)

بلجراد 20 فبراير شباط (رويترز) - قال رئيس وزراء صربيا اليوم السبت إن اثنين من العاملين بالسفارة الصربية في ليبيا كانا قد اختطفا في نوفمبر تشرين الثاني قتلا في غارة جوية أمريكية على معسكر تدريب يشتبه في أنه تابع لتنظيم الدولة الإسلامية أسفرت عن مقتل ما يقرب من 50 شخصا.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الموقع المستهدف في الضربات كان معسكرا يستخدمه زهاء 60 متشددا بينهم التونسي نور الدين شوشان الذي تحمله السلطات مسؤولية هجومين استهدفا سائحين في تونس العام الماضي وأسفرا عن مقتل العشرات.

واختطفت سلاديانا ستانكوفيتش وهي مسؤولة اتصال ويوفيكا ستيبيتش وهو سائق في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني بعدما تعرض موكبهما الدبلوماسي الذي كان يضم السفير لإطلاق نار في مدينة صبراتة الساحلية الليبية.

وقال رئيس الوزراء ألكسندر فوسيتش في إفادة صحفية في بلجراد "تأكد رسميا أن موظفي السفارة قتلا في ضربات جوية." ووصف مقتلهما بأنه "خسائر جانبية فظيعة" وقال إن صربيا كانت على وشك تأمين إطلاق سراحهما.

وقال رئيس بلدية صبراتة حسين الزوادي إن عدد القتلى من ضربات أمس ارتفع إلى 49.

وكانت هذه ثاني ضربات جوية أمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا خلال ثلاثة أشهر. واستغل المتشددون الفوضى في ليبيا بعد الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 للتواجد على ساحل جنوب البحر المتوسط.

وقال النائب العام الليبي اليوم السبت إن واحدا من ستة مصابين ناجين أبلغ وكلاء النيابة أن من كانوا في المبنى المستهدف "كانوا أعضاء من تنظيم الدولة الإسلامية قدموا إلى ليبيا في الآونة الأخيرة للتدريب ثم لتنفيذ هجمات إرهابية في تونس."

لكن رئيس بلدية صبراتة قال إن المبنى مجرد منزل كان يستخدم لاجتماعات ولأنشطة أخرى ليس بينها التدريب.   يتبع