20 شباط فبراير 2016 / 21:49 / بعد عامين

مصحح-تحقيق-كيف دفعت التحولات في المجتمع المصري أحد المهاجرين لمساندة ترامب؟

(لتصحيح العام الذي انتقل فيه إبراهيم إلى الولايات المتحدة في الفقرة الثانية إلى 1981 وتصحيح سبب احتجاج إبراهيم في الفقرة التاسعة)

من إيميلي فليتر

ميرتل بيتش (ساوث كارولاينا) 20 فبراير شباط (رويترز) - يدين إلهامي إبراهيم (62 عاما) بالإسلام لكنه لا يحب كثيرين من أبناء دينه بل يحب دونالد ترامب.

انتقل إبراهيم وهو رجل أعمال ولد في مصر إلى الولايات المتحدة في 1981 وحصل على جنسيتها بعد ذلك بعقدين. وقال لرويترز في مقابلة إنه انزعج من التحولات التي طرأت على المجتمع في مصر حيث يرى أن نسبة البطالة العالية والفقر دفعا الكثير من الشبان المصريين إلى التطرف الديني.

ويدعم إبراهيم وبشدة اقتراح ترامب المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأمريكية بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة إلى أن تستطيع السلطات تحديد من منهم يشكل تهديدا رغم أن حظرا كهذا قد يسبب متاعب له شخصيا إذا سافر للخارج.

كان هذا أحد الأسباب التي دفعت إبراهيم- الذي يقول إنه لا يتردد على المساجد كثيرا- للاقتراب من ترامب بعد تجمع انتخابي في ميرتل بيتش بولاية ساوث كارولاينا حيث ناداه وقال ”أنا مسلم.. وأحبك.“

ونشرت شبكة (إن.بي.سي نيوز الإخبارية) مقطع فيديو للحوار الذي جرى عشية الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ساوث كارولاينا والمقررة اليوم السبت. وبكل فخر نشر إبراهيم الفيديو على صفحته بموقع فيسبوك.

وأثار ترامب موجة غضب لم تقتصر على الولايات المتحدة بل امتدت لمختلف أنحاء العالم بتعليقات يراها منتقدوه معادية للمسلمين. لكن محبي ترامب وبينهم إبراهيم يقولون إن خطاب ترامب يعكس مخاوفهم من العنف الذي يرونه في أنحاء مختلفة من العالم.

وقال إبراهيم ”إذا منعني من الحضور للولايات المتحدة.. فسأقبل. إذا قال إنه يريد إخضاعي لاختبار ولاء.. فسأكون أول المتقدمين.“

* منفى اختياري

خلال دراسته الجامعية بمصر سُجن إبراهيم مرتين على يد الأجهزة الأمنية في عهد الرئيس الراحل أنور السادات وبعدها تم تجنيده في حرب 1973 بين مصر وإسرائيل وفيها جُرح في انفجار أصابه بعمى في إحدى عينيه.

وقال إن مسؤولي الأمن المصريين نزعوا أظافر قدميه بسبب احتجاجه على عدم دخول السادات الحرب مع إسرائيل.

وبعد تخرجه سافر لليمن ونشأت صداقة بينه وبين القنصل الأمريكي في صنعاء وهو الذي أقنعه بالحضور للولايات المتحدة. في البداية عاش في نيويورك ثم بالتيمور حيث بدأ يشتري عقارات وانتقل في النهاية إلى ميرتل بيتش.

ورغم ما تعرض له من تعذيب لا يجد إبراهيم مشكلة في دعوة ترامب ”للعودة لتطبيق سياسات محاكاة الغرق بل وأسوأ منها“ أثناء التحقيق مع من يشتبه أنهم إرهابيون.

وقال ”التعذيب يستخدم في مختلف أنحاء العالم.. اليوم وغدا وأمس.. على الأقل يتحدث ترامب عن هذا بشكل علني.“

وأكثر ما يحبه إبراهيم في ترامب هو خلفيته كرجل أعمال.

وقال إبراهيم عن ترامب ”سيعيد أمريكا.. أريد أن أرى أمريكا التي عرفتها.. وليس التي دمرها (الرئيس باراك) أوباما و(الرئيس السابق) جورج دبليو بوش.“

وأضاف أنه يريد رئيسا ينظر للمسلمين نفس نظرته.

وبعدما نشأت أمه وأخته على ارتداء التنورات القصيرة والأحذية ذات الكعب العالي بدأت كل منهما ترتدي الحجاب أوائل التسعينات في محاولة لتجنب التحرش في شوارع القاهرة. وأصبحت مصر مجتمعا محافظا بشكل متزايد.

قال إبراهيم ”الإعلام هناك يصور أمريكا كبلد شرير. إنه يدمر الروح في الأجيال الجديدة.. يجعلهم أكثر توجها نحو الدين كقطيع من الغنم.“ (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below