النعيمي يلتقي وجها لوجه مع ضحايا قرار أوبك في امريكا

Sun Feb 21, 2016 9:34am GMT
 

من لوك كوهين

هيوستن 21 فبراير شباط (رويترز) - يواجه وزير النفط‭‭ ‬‬ السعودي علي النعيمي الاسبوع الجاري لأول مرة ضحايا قراره بالابقاء على مستويات الانتاج دون تغيير رغم تخمة المعروض في السوق العالمية .. انهم منتجو النفط الصخري في الولايات المتحدة الذين يكافحون لتخطي اعنف انهيار لأسعار النفط منذ سنوات.

ففي حين ساهم انتاج النفط الصخري الامريكي في وجود التخمة الا أن كثيرين يحملون النعيمي الذي يعد من أكثر صناع القرار نفوذا في السوق النفطية مسؤولية انهيار الأسعار بنسبة 70 في المئة في الأشهر العشرين الماضية.

وفي كلمته المهمة أمام مؤتمر سيراويك في هيوستن يوم الثلاثاء المقبل يتحدث النعيمي إلى مسؤولين بشركات تنقيب عن النفط ومسؤولين تنفيذين.

وقال بيل توماس الرئيس التنفيذي لشركة إي.او.جي ريسورسيز وهي واحدة من أكبر الشركات المنتجة للنفط الصخري في مؤتمر للصناعة الاسبوع الماضي "أوبك رفعت الانتاج بدلا من خفضه وهذه هي المعضلة التي نواجها الآن."

وسيكون المؤتمر أول مناسبة عامة يشارك فيها النعيمي في الولايات المتحدة منذ أن وجهت السعودية منظمة أوبك لتبني قرار في نوفمبر تشرين الثاني 2014 بالابقاء على مستويات الانتاج رغم ان تنامي فائض المعروض كان قد بدأ بالفعل في دفع الأسعار للهبوط.

وقال النعيمي آنذاك إن القرار ليس محاولة لاستهداف دولة أو شركة بعينها ولا يزيد عن كونه مسعى لحماية حصة المملكة في السوق في مواجهة منتجين يتحملون تكلفة أعلى ويسجلون نموا سريعا.

ولكن في واقع الامر كان النفط الصخري الامريكي أكبر مصدر انتاج جديد في السوق وبتكلفة أعلى كثيرا من الخام السعودي الذي تبلغ تكلفته بضعة دولارات للبرميل.

وقال الكس ميلز رئيس اتحاد منتجي الطاقة في تكساس " فقط أود أن اسمع هذا منه. اعتقد ان هذا سيكون مدعاة للقلق للمسؤولين في تكساس وواشنطن" اذا كان هدفة ابعاد منتجي النفط الصخري الامريكي.   يتبع