الريال اليمني يتهاوى إلى أدنى مستوياته

Sun Feb 21, 2016 9:59am GMT
 

عدن (اليمن) 21 فبراير شباط (رويترز) - قال تجار ومتعاملون بشركات صرافة في صنعاء وعدن اليوم الأحد إن الريال سجل أدنى مستوى له على الإطلاق وتراجع بشكل كبير أمام الدولار والعملات الأجنبية في سوق الصرف المحلية عقب قرار البنك المركزي اليمني وقف ضمانات واردات السكر والأرز للتجار والشركات.

وأخطر البنك المركزي اليمني التجار والبنوك المحلية يوم الجمعة أنه لن يقدم بعد الآن خطوط ائتمان بسعر الصرف الرسمي لاستيراد السكر والأرز.

وكان البنك المركزي حتى بداية فبراير شباط يغطي جميع احتياجات البلاد من واردات الدواء والقمح والأرز والسكر والحليب بسعر الصرف الرسمي البالغ 215 ريالا للدولار.

وفي ضوء هذا القرار تقتصر خطوط الائتمان على القمح والدواء فقط.

وقالت مصادر مصرفية ومتعاملون بشركات صرافة إن سعر العملة المحلية في السوق الحرة انخفض بشكل غير مسبوق إلى 270 ريالا للدولار في صنعاء اليوم من 256 ريالا وإلى 267 ريالا في عدن.

وتدخل تحالف عربي بقيادة السعودية في الحرب المستعرة في اليمن منذ مارس آذار لمحاولة استعادة سلطة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بينما يسيطر المقاتلون الحوثيون على العاصمة صنعاء والبنك المركزي منذ أواخر 2014.

وارتفع سعر الريال السعودي في محلات الصرافة إلى 70 ريالا من 65 ريالا في حين امتنعت هذه المحلات عن التعامل بالدولار وأغلقت معظم شركات ومكاتب الصرافة في العاصمة صنعاء أبوابها ويرفض العديد من المكاتب تحويل أي مبالغ من العملة اليمنية إلى الدولار.

ويقول خبراء اقتصاد ومال محليون إنه رغم الإجراءات السريعة التي اتخذها البنك المركزي من أجل دعم العملة المحلية وتحسبا لانهيارها في أكتوبر تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني فإن قراره الأخير بوقف الضمانات قد يهدد بانهيار العملة واندلاع ما وصفوه بثورة "جياع" في العاصمة صنعاء.

وقالوا إن القرار يشير إلى صعوبات في تغطية الواردات بسعر الصرف الرسمي.   يتبع