21 شباط فبراير 2016 / 18:02 / منذ عامين

تلفزيون-إطلاق سراح ثلاثة صحفيين أتراك بعد خطفهم على يد مسلحين أكراد

الموضوع 7090

المدة 2.15 دقيقة

أنقرة في تركيا

تصوير 21 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة تركية

المصدر إن تي في ووكالة الأناضول

القيود غير متاح في تركيا وجزء يتعين الإشارة على الشاشة عند بثه إلى أن مصدر اللقطات وكالة الأناضول للأنباء

يحظر الاستخدام بعد الساعة 14.15 بتوقيت جرينتش يوم 22 مارس آذار 2016

القصة

قالت وكالة الأناضول التركية للأنباء المملوكة للدولة إنه تم إطلاق سراح ثلاثة من صحفييها اليوم الأحد (21 فبراير شباط) بعد أن اختطفهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني أثناء عملهم في جنوب شرق البلاد الذي تقطنه غالبية كردية.

أضافت على موقعها الالكتروني أن الصحفيين خطفوا في إقليم ماردين بجنوب شرق تركيا واحتجزوا لأكثر من 48 ساعة.

وأشارت إلى أن الثلاثة -وهم مراسل للوكالة يدعى رؤوف مالطاش ومصور فوتوغرافي يدعى أونور جوبان ومصور تلفزيوني يدعى كنعان يشيل يورت- كانوا يؤدون عملهم الصحفي في منطقة نصيبين بإقليم ماردين الأسبوع الماضي. وتشهد المنطقة موجات من العنف منذ أن انهار في يوليو تموز وقف إطلاق النار بين الدولة وحزب العمال الكردستاني.

وقالت مصادر أمنية في جنوب شرق تركيا لرويترز إن الثلاثة خطفوا على ما يبدو بعد أن صوروا معقلا لحزب العمال دون إذن منه.

وقال وزير الداخلية التركي إفكان آلا إن الطاقم الصحفي اختطف لمنعه من عمل تقرير عن أفعال حزب العمال.

وقال آلا لقناة (إن.تي.في) الإخبارية الخاصة ”تم حل المشكلة. هؤلاء الصحفيون كانوا يقومون بواجبهم. بالطبع عرقلة عمل الصحافة يعني وجود أفعال سيئة في المنطقة. لذلك ارتكب هذا العمل الإرهابي. لكن تم حل المشكلة وعاد أصدقاءنا الآن لعملهم.“

وتصنف أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية ويشن الحزب حملة منذ ثلاثة عقود للمطالبة بالحكم الذاتي وقتل فيها أكثر من 40 ألف شخص.

وقال الجيش في بيان إن ثلاثة من قوات الأمن قتلوا في هجمات نفذها مسلحون اليوم الأحد. وأضاف أن أحدهم قتل في إقليم شرناق والآخرين قتلا في منطقة سور في ديار بكر أكبر مدينة بجنوب شرق تركيا.

واشتبك مئات المحتجين مع قوات الأمن في المدينة في ظل حظر التجول المفروض على مدار الساعة على منطقة سور منذ ديسمبر كانون الأول.

وتقول الحكومة إن حزب العمال الكردستاني الذي يتعاون مع مقاتلين سوريين أكراد نفذ تفجير سيارة ملغومة في العاصمة أنقرة يوم الأربعاء(17 فبراير شباط) مما أسفر عن مقتل 28 شخصا.

وأعلنت جماعة كردية مسلحة منشقة تعرف باسم صقور حرية كردستان مسؤوليتها عن التفجير.

ونفت الحكومة هذا الأمر وقالت إن الجماعة تحاول أن تحمي سمعة المقاتلين السوريين الأكراد الذين تدعمهم واشنطن في قتالهم لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below