إعصار قوي يقتل عشرة ويثير مخاوف من حدوث أزمة صحية في فيجي

Mon Feb 22, 2016 1:38am GMT
 

سيدني 22 فبراير شباط (رويترز) - بدأت فيجي يوم الاثنين عملية إزالة ضخمة للمخلفات بعد أن اجتاحت إحدى أعنف العواصف المسجلة في نصف الكرة الجنوبي تلك الجزيرة الواقعة في المحيط الهادي حيث سوت قرى نائية بالأرض وقطعت الاتصالات وقتلت ما لا يقل عن عشرة أشخاص.

وحذرت وكالات إغاثة من حدوث أزمة صحية على نطاق واسع ولاسيما في المناطق المنخفضة في هذا البلد الذي يعيش آلاف من سكانه البالغ عددهم 900 ألف نسمة في أكواخ من الصفيح بعد تعرض المحاصيل للتلف وانقطاع إمدادات المياه النقية.

ومازال كثيرون يقيمون في مئات من مراكز الإيواء في شتى أنحاء فيجي التي كانوا قد توجهوا إليها قبل اجتياح العاصفة الاستوائية وينستون البلاد في ساعة متأخرة من مساء السبت مثيرة رياحا وصلت سرعتها إلى 325 كيلومتر في الساعة.

وقالت هيئة الإذاعة في فيجي نقلا عن السلطات إن القتلى العشرة سقطوا على امتداد الساحل الغربي وذلك بشكل اساسي نتيجة ركام متطاير والغرق في مياه البحار التي ارتفع منسوبها . وهناك مخاوف أيضا بشان سبعة من صيادي الأسماك فُقدوا في البحر.

وأُلغي في ساعة مبكرة من صباح الاثنين حظر التجول بعد سريانه أكثر من 36 ساعة .

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)