الصين لا تتراجع عن موقفها في بحر الصين الجنوبي قبيل زيارة مقررة لأمريكا

Mon Feb 22, 2016 10:37am GMT
 

بكين 22 فبراير شباط (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الصينية اليوم الاثنين إن الانتشار العسكري الصيني في بحر الصين الجنوبي لا يختلف عن الانتشار العسكري الأمريكي في هاواي في نبرة تحد قبيل زيارة وزير الخارجية وانغ يي للولايات المتحدة هذا الأسبوع.

واتهمت الولايات المتحدة الصين في الأسبوع الماضي بإثارة التوتر في بحر الصين الجنوبي عن طريق ما يبدو أنه نشر لصواريخ سطح-جو في جزيرة متنازع عليها وهي الخطوة التي لم تؤكدها بكين ولم تنفها.

وبسؤالها ما إذا كانت قضية بحر الصين الجنوبي والصواريخ ستطرح أثناء زيارة وانغ للولايات المتحدة عندما يلتقي بنظيره الأمريكي جون كيري قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ إن واشنطن يجب ألا تستخدم مسألة المنشآت العسكرية على الجزر "كذريعة لإثارة توتر".

وقالت هوا في إفادة يومية إن "الولايات المتحدة غير معنية بالنزاع في بحر الصين الجنوبي وإنه يجب ألا يصبح مشكلة في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة."

وأضافت أن الصين تأمل أن تلتزم أمريكا بتعهداتها بعدم التحيز لأي من أطراف النزاع وأن تتوقف عن "تضخيم" المسألة وإثارة التوتر خاصة بشأن المواقع العسكرية "المحدودة" لبكين هناك.

وقالت "نشر الصين الضروري والمحدود لمنشآت دفاعية على أراضيها لا يختلف عن دفاع الولايات المتحدة عن هاواي."

وذكرت أن السفن والطائرات الأمريكية نفذت دوريات وعمليات مراقبة متكررة في الأعوام الأخيرة هناك وهو ما زاد التوتر في المنطقة.

وقالت "هذا هو أكبر سبب للتسليح في بحر الصين الجنوبي ونأمل ألا تخلط أمريكا الخطأ بالصواب في هذه المسألة أو تطبق معايير مزدوجة."

  يتبع