22 شباط فبراير 2016 / 18:18 / بعد عامين

التحالف بقيادة أمريكا: انخفاض عدد مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق وسوريا

من استيل شيربون

لندن 22 فبراير شباط (رويترز) - قال متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الاثنين إن التقديرات الأمريكية لعدد المقاتلين في صفوف التنظيم المتشدد في العراق وسوريا تراجعت فيما يدل انخفاض رواتبهم على أنهم باتوا في موقف دفاعي.

وأضاف ستيف وارن الكولونيل في الجيش الأمريكي أن الضربات الجوية الروسية تزيد من تعقيد مهمة هزيمة الدولة الإسلامية مشيرا إلى أنها تستهدف مقاتلي المعارضة بنسبة 90 في المئة وليس التنظيم المتشدد.

وذكر أن دلائل مثل تزايد التجنيد الإجباري وتجنيد الأطفال وتحويل صفوة مقاتلي التنظيم إلى الوحدات العادية تشير إلى تباطؤ تدفق المقاتلين الأجانب على الدولة الإسلامية.

وأضاف للصحفيين في لندن ”نعتقد أن داعش بدأ يخسر الآن. نرى أنهم في موقف دفاعي.“

وقدرت المخابرات الأمريكية عدد المقاتلين في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية خلال أول 17 شهرا من بدء عمليات التحالف بين 19 ألفا و31 ألفا لكنها تراجعت إلى ما بين 20 ألفا و25 ألفا وهو مستوى قال وارن إن التنظيم سيكافح للحفاظ عليه.

وتابع ”كانوا قادرين على تعبئة مقاتليهم تقريبا بنفس معدل قتلنا لهم ... وهذا أمر يصعب الاستمرار فيه.“

وأوضح وارن أن المقاتل العادي في تنظيم الدولة الإسلامية كان يتقاضى نحو 400 دولار في الشهر في حين يحصل المقاتلون الأجانب الذين يعتبرون ”أفضل“ لأنهم أكثر التزاما وتطرفا على ما يتراوح بين 600 و800 دولار في الشهر.

وأضاف أن التنظيم أعلن في الآونة الأخيرة خفض رواتب المقاتلين العاديين إلى النصف وتقليص رواتب المجندين الأجانب ولكن ليس بمثل هذه النسبة العالية.

*الروس ”متهورون وغير مسؤولين“

أشار وارن إلى أن التنظيم فقد 40 بالمئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق و10 بالمئة من المناطق الخاضعة له في سوريا حيث يواجه التحالف مهمة قتالية أصعب بكثير بسبب الغارات الروسية.

وأضاف ”قال الروس إن هدفهم قتال الإرهابيين وقتال داعش. شهدنا دلائل قليلة للغاية على صحة هذا القول. إن نحو 90 في المئة من الضربات الجوية الروسية موجهة ضد المعارضة وليس داعش.“

وتابع بالقول ”إن الروس ينفذون ضرباتهم الجوية باستخدام أساليب غير دقيقة. أراهم متهورين وغير مسؤولين. إنهم يلقون القنابل ببساطة من طائراتهم“ مضيفا أن التحالف يعتقد أن الروس استخدموا القنابل العنقودية.

وردا على سؤال بشأن جهود بناء قوات سورية تقاتل الدولة الإسلامية على الأرض قارن وارن بين القتال الدائر في الركن الشمالي الغربي من سوريا والصراع في شرقها قرب الرقة معقل التنظيم المتشدد.

وقال وارن أن العدد الكبير من الجماعات التي تنشط في شمال غرب البلاد تزيد من صعوبة تشكيل التحالف ”قوة برية فاعلة“ هناك.

لكن وحدات حماية الشعب الكردية وحلفاءها المدعومين من التحالف تسيطر على المنطقة الممتدة من كوباني إلى الحدود مع العراق كما بدأت في الزحف جنوبا نحو مدينة الرقة.

وفي محافظة الحسكة في جنوب شرق البلاد سلط وارن الضوء على معركة الشدادي وهي بلدة تقع على مفترق طرق شرقي الرقة ويسيطر عليها بين 400 و600 مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الجمعة إن قوى من بينها وحدات حماية الشعب الكردية انتزعت السيطرة على الشدادي.

وأضاف ”انتزاع السيطرة على هذه المنطقة يعني أننا سيطرنا على جزء آخر من خطوط إمداد الرقة.“ (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below