بان جي مون: رئيس بوروندي يوافق على إجراء محادثات والإفراج عن سجناء

Tue Feb 23, 2016 12:54pm GMT
 

نيروبي 23 فبراير شباط (رويترز) - قال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون بعد اجتماعه مع رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا إن الرئيس وعد اليوم الثلاثاء بإجراء محادثات والإفراج عن سجناء وإلغاء أوامر اعتقال في محاولة لإنهاء أعمال العنف التي تشهدها البلاد منذ شهور.

وأبلغ بان الصحفيين أن نكورونزيزا أكد له أيضا خلال اجتماعهما أن القيود المفروضة على وسائل الإعلام سوف تُلغى .

ويعد هذا الاجتماع جزءا من حملة دبلوماسية متصاعدة لوقف القتال في تلك الدولة الواقعة في وسط أفريقيا بعد عشر سنوات من خروجها من حرب أهلية عرقية.

وقُتل أكثر من 400 شخص منذ ابريل نيسان عندما أعلن نكورونزيزا ترشيح نفسه لفترة ثالثة مما أثار احتجاجات في الشوارع ومحاولة انقلاب. وتقول أحزاب المعارضة إن ترشيح نفسه لفترة ثالثة غير دستوري.

والتقى بان مع زعماء الأحزاب السياسية في العاصمة بوجومبورا بعد وصوله ليل الاثنين ثم توجه بعد ذلك إلى مكتب الرئيس يوم الثلاثاء.

وقال بان "شجعني جدا تعهد الزعماء السياسيين سواء في الحكومة أو الحزب الحاكم أو المعارضة بالمشاركة في حوار شامل. هذا ما أكده لي الرئيس نكورونزيزا."

وأصدرت الرئاسة البوروندية فيما بعد بيانا قال إنه سيتم الإفراج عن ألفي شخص.

وتشعر دول افريقية أخرى بقلق من العنف في بلد مازالت ذكريات الإبادة الجماعية في رواندا المجاورة حاضرة فيه.

وقالت جنوب أفريقيا إن جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا سيزور بوجومبورا يومي 25 و26 فبراير شباط مع رؤساء موريتانيا والسنغال والجابون وإثيوبيا في معالجة الوضع السياسي."

وكان نكورونزيزا قد رفض من قبل خططا للاتحاد الأفريقي لإرسال قوات لحفظ السلام قائلا إنه سيعتبر وجودهم غزوا.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية- تحرير دينا عادل)