أديل تستعيد صدارة بيلبورد 200 رغم سوء حظها في جوائز جرامي

Tue Feb 23, 2016 4:54pm GMT
 

لوس أنجليس 23 فبراير شباط (رويترز) - ربما بكت أديل طويلا بعد أدائها المهتز الأسبوع الماضي في حفل جوائز جرامي لكن المغنية البريطانية استعادت صدارة قائمة بيلبورد 200 الأسبوعية للألبومات الغنائية أمس الاثنين في ظل استمرار الإقبال على أحدث ألبوماتها (25) بعد ثلاثة أشهر من طرحه بالأسواق.

وتشير إحصاءات شركة نيلسن ساوند-سكان إلى أن ألبوم (25) صعد من المركز الثاني إلى القمة بعدما حصد 151 ألف وحدة أخرى من بيع الألبوم وأغنيته الرئيسية والبث عبر الإنترنت. وبيعت 8.3 مليون نسخة إجمالا من الألبوم داخل الولايات المتحدة.

ويضم الألبوم أغنية (أول آي أسك) التي قدمتها أديل الأسبوع الماضي في حفل جوائز جرامي الذي أذيع تلفزيونيا لكن أداء الأغنية شابته مشكلات تقنية حين سقط الميكروفون فوق أوتار البيانو وخرج صوت أديل حادا وعاليا.

وفي وقت لاحق من الأسبوع ظهرت أديل في البرنامج الحواري للمذيعة إيلين ديجينرس وقدمت الأغنية بشكل جيد وأجرت مقابلة صريحة قالت فيها "شعرت بالحرج الشديد" و"بكيت طوال اليوم" بعد حفل جوائز جرامي.

ومن بين نجوم حفل جوائز جرامي الذين حققوا قفزة بالمراكز العشرة الأولى بقائمة بيلبورد 200 للألبومات الغنائية الكندي جاستن بيبر الذي فاز بأول جائزة جرامي له وقفز ثلاثة مراكز ليصل إلى المركز الثاني بألبومه (بوربوس).

كما تقدم المغني كريس ستابلتون -الذي حصد أربع جوائز جرامي- من المركز الحادي عشر للمركز الخامس بألبوم (ترافلر) وقفز المغني ويكند -الذي فاز بجائزتي جرامي- ستة مراكز ليصل إلى المركز السادس بألبوم (بيوتي بيهايند ذا مادنيس) فيما قفزت تيلور سويفت -التي فاز ألبومها (1989) بجائزة أفضل ألبوم للعام- 12 مركزا لتحتل المركز الثامن بالقائمة.

وفي قائمة الأغاني الرقمية -التي تقيس مبيعات الأغنية عبر الإنترنت- احتل ألبوم (ماي هاوس) للمغني فلو رايدا الصدارة للأسبوع الثاني على التوالي بعد مبيعات بلغت 135 ألف نسخة.

(إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)