23 شباط فبراير 2016 / 16:18 / منذ عام واحد

تلفزيون- سكان دمشق يستبشرون خيرا باتفاق الهدنة السورية

الموضوع 2176

المدة 2.43 دقيقة

دمشق في سوريا

تصوير 23 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قالت الحكومة السورية اليوم الثلاثاء (23 فبراير شباط) إنها قبلت وقف العمليات القتالية الذي لا يشمل تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة المتصلة بتنظيم القاعدة أو الجماعات المرتبطة بها وفقا لخطة أمريكية روسية.

وأضافت أنها ستنسق مع روسيا لتحديد الجماعات والمناطق التي ستشملها خطة "وقف الأعمال القتالية" المقرر أن يبدأ تطبيقها يوم السبت (27 فبراير شباط) وفقا للخطة الأمريكية الروسية.

وفي العاصمة السورية دمشق قال عامل متقاعد يدعى عدنان حمدون إنه يأمل أن توقف خطة الهدنة القتل.

وقال "ونتمنى أن تتحقق ويأمل أن الشعب السوري يطمئن ويتوقف عن هذا الدماء وهذي تمنيات كل إنسان بيحب وطنه وبيحب بلده ونتمنى أن يكون الأطراف جادة ما ييجوا يخربوها العصابات أو الأطراف الثانية يعني هي مشاوير صعبة معقدة لأن الأيدي كثير تلاعبت بالموضوع."

وقال قاضي متقاعد يدعى عدنان إن اتفاق الهدنة قد يمهد الطريق للمحادثات ويساعد في الوصول إلى حل سياسي

وفي بيان شددت الحكومة على أهمية إغلاق الحدود ووقف الدعم الخارجي للجماعات المسلحة و"منع هذه المنظمات من تعزيز قدراتها أو تغيير مواقعها من أجل تجنب ما قد يؤدي لانهيار الاتفاقية."

لكن سوريا آخر يدعى حامي حسن حوراني قال إنه يعارض وقف إطلاق النار لأنه لا ينطبق على جماعات متشددة مثل الدولة الإسلامية.

وقال "بصراحة أنا ضد وقف إطلاق النار. ضده بشكل تام يعني لأنه يعني عدم قدرتنا على فرض هذا الشيء للمسلحين فهذا الشيء ضعف للدولة السورية أو قرار الدولة السورية يعتبر بالنسبة لي كشخص أنا ساكن بمنطقة على الخط الأول من إطلاق النار اللي هو حرستا ضاحية الأسد. فمن المستحيل انك تفرض على مسلح انه وقف إطلاق النار."

وأعلنت الحكومة السورية "قبولها وقف العمليات القتالية على أساس مواصلة الجهود العسكرية لمكافحة الإرهاب ضد داعش وجبهة النصرة وغيرها من المنظمات الإرهابية المتصلة بها وبتنظيم القاعدة وفقا للإعلان الروسي الأمريكي."

وأضاف بيان الحكومة السورية أن الجيش السوري يحتفظ بحق "الرد على أي انتهاك من تلك الجماعات ضد المواطنين السوريين أو القوات المسلحة."

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below