مقدمة 1-الدولة الإسلامية تحكم قبضتها على ممر إمدادات للحكومة يؤدي لحلب

Tue Feb 23, 2016 5:21pm GMT
 

(لإضافة نقل المساعدات)

من توم بيري

بيروت 23 فبراير شباط (رويترز) - أفادت تقارير بأن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أحكموا قبضتهم على ممر إمدادات للحكومة السورية يؤدي إلى حلب اليوم الثلاثاء فيما كافح الجيش لاستعادة السيطرة على الطريق المهم في حملته لاستعادة السيطرة على المدينة.

وفيما قبلت دمشق خطة أمريكية روسية "لوقف الأعمال القتالية" بين الحكومة وجماعات معارضة والمقرر أن يبدأ سريانها يوم السبت أفادت تقارير عن أن ضربات جوية روسية استهدفت أحد آخر الطرق المؤدية إلى مناطق يسيطر عليها مقاتلون معارضون في حلب.

والخطة التي أعلنتها الولايات المتحدة وروسيا أمس الاثنين هي نتيجة مساع دبلوماسية مكثفة لإنهاء الحرب المستمرة منذ خمس سنوات. لكن مقاتلين يقولون إن استبعاد تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة سيعطي الحكومة حجة لمواصلة مهاجمتهما لأن مقاتليهما منتشرون على نطاق واسع في المناطق التي تسيطر عليها جماعات المعارضة.

وقالت الحكومة السورية التي تدعمها ضربات جوية روسية منذ سبتمبر أيلول إنها ستنسق مع روسيا لتحديد الجماعات والمناطق التي سيشملها ما وصفته بوقف الجماعات القتالية. وحذرت دمشق من أن استمرار الدعم الأجنبي لجماعات معارضة سيفسد الاتفاق.

وغير التدخل الروسي الموازين لصالح الرئيس السوري بشار الأسد في معركة قسمت سوريا وقلصت إلى حد بعيد سيطرته لتقتصر على المدن الكبيرة في الغرب والساحل.

وتحظى دمشق بدعم قوات برية من بينها جماعة حزب الله اللبنانية والحرس الثوري الإيراني وتحقق مكاسب كبيرة بما في ذلك قرب مدينة حلب التي تنقسم السيطرة عليها بين الحكومة وجماعات معارضة.

واستهدف هجوم الدولة الإسلامية طريقا صحراويا اضطرت الحكومة لاستخدامه للوصول لحلب لأن مقاتلي معارضة لا يزالون يسيطرون على الطريق السريع الرئيسي إلى الغرب.   يتبع