كيري يوجه تحذيرا مع قبول الأطراف السورية خطة الهدنة

Tue Feb 23, 2016 8:06pm GMT
 

من توم بيري وباتريشيا زنجرلي

بيروت/واشنطن 23 فبراير شباط (رويترز) - قبلت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وجماعات معارضة مسلحة خطة لوقف الاقتتال اعتبارا من يوم السبت وحذرت الولايات المتحدة من أنه سيكون من الصعب الحفاظ على وحدة الدولة إذا لم يتوقف القتال.

ومع ورود أنباء عن معارك على عدة جبهات عبر معارضون تدعمهم السعودية عن شكوكهم في الاقتراح الذي يستثني تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة. وقال معارضون تدعمهم السعودية إن روسيا كثفت ضرباتها الجوية منذ الإعلان عن الخطة يوم الاثنين.

وقالت الحكومة السورية إن استمرار الدعم الأجنبي للمعارضة المسلحة قد يدمر الاتفاق.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الولايات المتحدة ستعلم قريبا ما إذا كانت الخطة ستتماسك.

وقال للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في واشنطن "البرهان سيظهر في الأفعال التي ستحدث في الأيام القادمة."

وأضاف أنه إذا لم تتكشف عملية انتقال سياسي في سوريا فهناك خيارات لخطة بديلة في إشارة إلى خطط طوارئ غير محددة يعتقد أنها تشمل العمل العسكري.

وتابع قوله "سنعلم خلال شهر أو اثنين ما إذا كانت عملية الانتقال هذه جادة... سيتعين على (الرئيس السوري بشار) الأسد اتخاذ بعض القرارات الحقيقية بشأن تشكيل عملية حكم انتقالي حقيقية. إذا لم يحدث هذا.. فهناك بالتأكيد خيارات لخطة بديلة قيد الدراسة."

ومضى كيري يقول "ربما يفوت الأوان لإبقاء سوريا موحدة إذا انتظرنا فترة أطول."   يتبع