روسيا تهدي أفغانستان عشرة آلاف بندقية آلية

Wed Feb 24, 2016 1:36pm GMT
 

كابول 24 فبراير شباط (رويترز) - تسلم مسؤولون أفغان شحنة تضم عشرة آلاف بندقية آلية وملايين من الطلقات كهدية من روسيا اليوم الأربعاء في إشارة أخرى على تدخل روسيا المتزايد في أفغانستان.

وتواجه قوات الأمن الأفغانية -التي تعتمد بالكامل تقريبا على المساعدات الخارجية- صعوبات في تأمين البلاد في ظل تصاعد حملة المتشددين.

ومع تراجع الوجود العسكري لقوات التحالف الذي يقوده حلف شمال الأطلسي في العام الماضي طلب الزعماء الأفغان من روسيا التي خاضت حربا في أفغانستان في ثمانينات القرن الماضي المزيد من الأسلحة الروسية الصنع ومنها أسلحة خفيفة ومدفعية وطائرات هليكوبتر مقاتلة.

وقال حنيف أتمار مستشار الأمن الوطني الأفغاني في احتفال بمناسبة تسلم الشحنة "هذه المنحة المهمة تمثل صداقة قوية بين الدولتين." وأضاف "هذا التبرع المهم جاء من صديق مهم لأفغانستان في وقت حرج بالنسبة لأفغانستان وللمنطقة."

وقال السفير الروسي ألكسندر مانتيتسكي لحشد من المسؤولين العسكريين والأمنيين إن بلاده مستعدة للعمل مع أفغانستان في مواجهة مشكلات مثل الإرهاب والمخدرات.

وجاءت شحنة اليوم الأربعاء في الوقت الذي يقول فيه مسؤولون روس إن صبرهم نفد إزاء فشل سياسات واشنطن في أفغانستان.

وتعاونت روسيا -التي لم تكن عضوا في التحالف الأمريكي في أفغانستان- على مدى سنوات مع واشنطن بالسماح بمرور الإمدادات العسكرية عبر أراضيها وفي مجالات أخرى مثل مكافحة المخدرات وإمدادات السلاح.

وانتهى هذا التعاون وسط خلافات سياسية بشأن الحرب في أوكرانيا وسوريا.

وقال مسؤولون روس كبار يعارضون علانية الوجود الأمريكي الطويل في أفغانستان إنهم يسعون إلى توثيق العلاقات مع حكومة كابول وكذلك مع طالبان.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو)