منظمة الصحة العالمية: تفشي فيروس زيكا سيزداد سوءا قبل حدوث تحسن

Thu Feb 25, 2016 3:54am GMT
 

ريو دي جانيرو 25 فبراير شباط (رويترز) - حذرت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارجريت تشان أمس الأربعاء من أن تفشي فيروس زيكا سيتفاقم على الأرجح قبل أن تتمكن الدول المصابة بالفيروس من رؤية انفراجة.

وجاءت تصريحات تشان في ختام زيارتها التي استمرت يومين للبرازيل التي تأتي في بؤرة أزمة فيروس زيكا الذي ينتقل عن طريق البعوض ويعتقد أنه مرتبط بآلاف من حالات تشوه الأجنة في البرازيل.

وقالت تشان في مؤتمر صحفي في ريو دي جانيرو "قد تزداد الأوضاع سوءا قبل أن تشهد تحسنا..لا تندهشوا إذا رأيتم حالات إصابة بصغر حجم الرأس في أجزاء أخرى من البرازيل."

وتتركز عدوى زيكا في البرازيل في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد.

ولا تتوافر معلومات كثيرة عن زيكا حتى الآن منها ما إذا كان الفيروس يتسبب حقا في إصابة المواليد بصغر حجم الرأس مما يؤدي إلى مشكلات تتعلق بالنمو. وأكدت تشان على أن العلماء ما زالوا يعملون لتحديد السبب المحتمل بين الفيروس والعيوب الخلقية.

وقالت البرازيل هذا الأسبوع إنها أكدت أكثر من 580 حالة إصابة بصغر حجم الرأس وترى أن معظمها له صلة بعدوى زيكا عند الأمهات. وتتحرى البرازيل بشأن أكثر من 4100 حالة إضافية يشتبه إصابتها بصغر حجم الرأس.

وأصبحت كولومبيا الأكثر تضررا بعدوى زيكا بعد البرازيل. وأعلن مسؤولو الصحة في كولومبيا أمس الأربعاء عن حالة محتملة لصغر حجم الرأس مرتبطة على الأرجح بفيروس زيكا في جنين مجهض.

وأعلنت كولومبيا عن أكثر من 37 ألف حالة إصابة بفيروس زيكا منها 6356 في أمهات حوامل لكنها لم تؤكد بعد أي حالات لإصابة مواليد بتشوه صغر حجم الرأس مرتبطة بزيكا. وينشط الفيروس في 34 دولة على الأقل معظمها في الأمريكتين ومن المتوقع انتشاره على نطاق أوسع.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في الأول من فبراير شباط حالة طوارئ عالمية بسبب فيروس زيكا مشيرة إلى اشتباه قوي في الارتباط بين العدوى عند الحوامل وتشوه الأجنة. ويبحث العلماء أيضا في احتمال وجود صلة بين عدوى زيكا ومتلازمة جيلان باريه وهي حالة نادرة من الاعتلال العصبي يمكن أن تضعف العضلات وتسبب الشلل. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف صديق)