25 شباط فبراير 2016 / 08:19 / بعد عام واحد

المعارضة السورية مستعدة لهدنة لمدة أسبوعين

من جون دافيسون وجيف ماسون

بيروت/واشنطن 25 فبراير شباط (رويترز) - أشارت المعارضة السورية إلى استعدادها لهدنة لمدة أسبوعين قائلة إنها فرصة لاختبار جدية التزام الجانب الآخر بخطة أمريكية روسية ترمي إلى وقف القتال.

ويتعين على مقاتلي المعارضة تحديد موقفهم من "وقف القتال" في الحرب الدائرة منذ خمس سنوات بحلول الساعة الثانية عشرة ظهر غد الجمعة (1000 بتوقيت جرينتش) ووقف الاقتتال اعتبارا من يوم السبت. وتأمل الأمم المتحدة أن يتيح وقف القتال فرصة لاستئناف محادثات السلام السورية.

وقالت الهيئة العليا للمفاوضات المدعومة من السعودية في بيان اطلعت عليه رويترز "ترى الهيئة أن هدنة مؤقتة لمدة أسبوعين تشكل فرصة للتحقق من مدى جدية الطرف الآخر بالالتزام ببنود الاتفاقية".

لكن الهيئة اعترضت على أن تكون روسيا "طرفا مشاركا للولايات المتحدة في ضمان تنفيذ الهدنة والتحقق من الالتزام بشروطها...وهي في الوقت نفسه طرف أساسي في العمليات العدائية."

وأضافت الهيئة في البيان "لقد تجاهلت الوثيقة دور روسيا وإيران في شن العمليات العدائية."

وفي واشنطن أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما حذرا بشأن خطة وقف القتال الذي أودى بحياة 250 ألفا وفجر أزمة لاجئين في أوروبا.

وانهارت آخر جولة من محادثات السلام في جنيف هذا الشهر بعد أن شنت الحكومة السورية هجوما بدعم روسي على مدينة حلب حيث أفادت أنباء بوقوع مزيد من المعارك أمس الأربعاء.

وقال أوباما للصحفيين إنه إذا تحقق بعض التقدم في سوريا فسيقود هذا إلى عملية سياسية لإنهاء الحرب وأضاف "نتوخى الحذر من أن نثير التوقعات في هذا الشأن."

ورغم أن مسؤولين أمريكيين أثاروا تساؤلات بشأن التحول السياسي في دمشق فإن الرئيس بشار الأسد الذي تدعمه موسكو لم يبد أي استعداد للتنحي.

ولا يتضمن الاتفاق تنظيم الدولة الإسلامية أو جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة.

وعبرت المعارضة بالفعل عن مخاوفها من أن تواصل القوات الحكومية مدعومة بالقوات الجوية الروسية الهجوم على المعارضة المسلحة بذريعة استهداف جبهة النصرة.

وقبلت الحكومة السورية -التي تعزز موقفها بتدخل روسيا عسكريا في نهاية سبتمبر أيلول الماضي- اتفاق وقف القتال الذي أعلن يوم الاثنين.

وأبلغ الأسد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداد حكومته للمساعدة في تطبيق الاتفاق.

وأكد بوتين والأسد خلال اتصال هاتفي على أهمية استمرار محاربة تنظيمي الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وغيرهما من الجماعات المتشددة "بلا هوادة".

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه تحدث مع نظيره الروسي سيرجي لافروف وإن فريقيهما سيجتمعان قريبا لمناقشة الخطة.

وقال كيري في واشنطن "لست هنا لأجزم بأنها ستنجح بالتأكيد... الكل قال إنه يتعين أن يكون هناك حل دبلوماسي في وقت ما. السؤال سيكون .. هل آن الأوان؟ هل ستعمل روسيا بنية حسنة؟ هل ستعمل إيران بنية حسنة لمحاولة تحقيق الانتقال السياسي؟".

* دبلوماسية الهاتف

أجرى بوتين جولة مكثفة من دبلوماسية الهاتف حيث تحدث مع الأسد والعاهل السعودي والرئيس الإيراني ورئيس الوزراء الإسرائيلي. ووصف الكرملين هذه الاتصالات الهاتفية بمحاولة تفسير محتوى اتفاق وقف إطلاق النار.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها خفضت بدرجة كبيرة كثافة ضرباتها الجوية في سوريا على مدى اليومين الماضيين في مناطق أعربت فيها جماعات مسلحة عن استعدادها للمشاركة في وقف إطلاق النار.

وقالت وسائل إعلام رسمية في روسيا إن توسط موسكو في اتفاق وقف إطلاق النار مؤشر على أهميتها على الساحة الدولية وإنها نجحت في تحدي الجهود التي قادتها الولايات المتحدة لعزلها بسبب الأزمة الأوكرانية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه يخشى ألا تحقق خطة وقف إطلاق النار شيئا سوى مساعدة الأسد.

وزاد إحباط تركيا تجاه رد الفعل العالمي على الحرب لاسيما الدعم الأمريكي لقوة كردية تراها أنقرة قوة مسلحة معادية.

وقالت وحدة حماية الشعب الكردية السورية لرويترز أمس الأربعاء إنها ستلتزم بخطة وقف القتال لكنها تحتفظ بحق الرد إذا تعرضت لهجوم. ووحدات حماية الشعب شريك مهم للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية لكنها تقاتل أيضا جماعات من المعارضة المسلحة في شمال غرب سوريا قرب حلب.

وغضبت أنقرة أيضا بسبب التدخل الروسي الذي رجح ميزان القوة لصالح الأسد.

وقال إردوغان في كلمة بثها التلفزيون "إذا كان هذا وقفا لإطلاق النار يخضع لرحمة روسيا التي هاجمت بشكل وحشي المعارضة المعتدلة وتحالفت مع الأسد بحجة محاربة الدولة الإسلامية فإننا نخشى ألا يخمد اللهب الذي يستعر حول الأبرياء."

وقالت الأمم المتحدة إنها مستعدة لجهود إغاثة ضخمة إذا توقف القتال.

وتقول الأمم المتحدة إن الحرب خلفت 4.5 مليون شخص في حاجة لمساعدات إنسانية ويصعب الوصول إليهم.

ونفذت المنظمة الدولية أول عملية إسقاط لمساعدات من الجو على مدينة دير الزور السورية أمس الأربعاء وشملت 21 طنا من مواد الإغاثة لمدنيين يحاصرهم تنظيم الدولة الإسلامية.

ونشبت معارك عنيفة بين الجيش السوري والدولة الإسلامية أمس بالقرب من حلب حيث قطع هجوم للتنظيم المتشدد الطريق الرئيسي المتجه للمدينة. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below