25 شباط فبراير 2016 / 16:17 / بعد عامين

تلفزيون- "إلى بناتنا" فيلم لأردنيات وسوريات حول مخاطر الزواج المبكر

الموضوع 4154

المدة 2.30 دقيقة

عمان والزرقاء في الأردن

تصوير 23 فبراير شباط 2016 وحديث

الصوت طبيعي مع حديث وسرد باللغة العربية

المصدر تلفزيون رويترز / لقطات مقدمة من خالد الحمصي

القيود يتعين الإشارة على الشاشة عند عرض اللقطات المقدمة من خالدالحمصي إلى المصدر

القصة

كتبت فتيات في الأردن فيلما ومثلنه وأخرجنه لنشر الوعي بشأن الآثار المترتبة على الزواج المبكر والزواج بالإكراه.

الفيلم القصير ومدته 15 دقيقة وعنوانه ”إلى بناتنا“ جاء ثمرة جلسات عمل استمرت ثلاثة أشهر لنحو 20 امرأة سورية وأردنية يعشن في الزرقاء على بعد 24 كيلومترا شمال شرقي العاصمة عمان.

رتبت جلسات العمل منظمة ”أرض الإنسان الإيطالية“ ومولته السفارة الكندية.

وقال خالد الحمصي مدير مشروع مكافحة الزواج المبكر إنهم اختاروا نساء سوريات وأردنيات لأنهن أكثر عرضة لظاهرة الزواج المبكر.

أضاف الحمصي ”فكرة المشروع أجت (جاءت) كفكرة توعوية بالأساس للصبايا بعمر ١٨ لسن ٣٠ عن آثار الزواج المبكر. ما حنحكي أضرار أو إيجابيات..عم نحكي آثار الزواج المبكر. تطورت الفكرة شوي..شوي إنه نعطيهم تدريب (بالانجليزية) في الكتابة والتمثيل وبالإخراج. حتى بالنهاية يطلع معنا نتيجة اللي هو الفيلم. لأنه الهدف من المشروع هو إنه ما بدنا نركز بس على العشرين صبية اللي معنا. حابين تنتشر الرسالة لأكثر من مكان.“

ويتناول الفيلم قصة فتاتين رفضت إحداهما أن تتزوج في سن مبكرة بينما قبلت الأخرى الزواج. وتوضح الأحداث المتتابعة للفيلم أثر قرار كل منهما على حياتها ومجتمعها.

وتقول منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن 28 فتاة تقل أعمارهن عن 18 عاما -أي قاصرات- يتزوجن كل دقيقة في أنحاء العالم. وفي العالم حاليا نحو 700 مليون امرأة تزوجن قبل أن يصل عمر كل منهن 18 عاما.

وفي عام 2013 بلغت نسبة الفتيات اللائي تزوجن بين سن 15 و17 عاما في الأردن 12.7 في المئة من المتزوجات.

وقالت مشاركة أُردنية في ورشات العمل تدعى دانيا فريد (20 عاما) إنها تنبه صديقاتها بالفعل من مخاطر الزواج المبكر.

وأضافت ”تعلمنا كثير منها أشياء. خاصة عن الزواج المبكر أكثر شي بالقرى والأماكن اللي محصورة بيكون فيها كثير زواج مبكر. بيأثر على بنات كثير فتعلمنا إنه البنات بيكونوا بصحة منيحة. عم بتتأثر هي البنت اللي بتتزوج زواج مبكر. بتأثر عليها اجتماعياً ونفسياً وصحتها كمان. وكل شي. وحتى إذا جابت الولد راح يأثر عليها أكثر منها.“

وأوضحت دانيا التي لم تتعرض هي ذاتها لضغط لكي تتزوج وهي قاصرة أن صديقة لها تلقت علاجا لمدة شهرين في المستشفى بعد أن تزوجت في سن صغيرة.

وقالت مشاركة سورية في ورشات العمل تدعى جيهان نمر إن تلك المشاركة لا تعلم فقط لكنها تسهم في زيادة ثقة الفتاة بنفسها.

وأضافت جيهان نمر (20 عاما) ”بأحب نوجه رسالة لكل البنات اللي بأعمار صغيرة وتوعية للأهالي إنه ما يزوجوا بناتهم بعمر صغير لأنه هذا الشي بيضر لصحة البنت والصحة بشكل عام. لصحة البنت وحتى لصحة الجنين إذا كانت البنت حامل أو بدها تنجب ولد.“

وفرت جيهان من دمشق إلى الأردن مع أسرتها قبل نحو ثلاث سنوات.

ويقول منظمو جلسات العمل إن النساء اللائي شاركن فيها سيعرضن الفيلم في عدة مدن بأنحاء المملكة الأردنية ويتبادلن خبراتهن مع أخريات.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below