أستراليا تزيد إنفاقها الدفاعي مع تزايد نفوذ الصين

Thu Feb 25, 2016 11:12am GMT
 

سيدني 25 فبراير شباط (رويترز) - تعتزم أستراليا زيادة الإنفاق الدفاعي بنحو 30 مليار دولار أسترالي (21.6 مليار دولار أمريكي) خلال العشر سنوات المقبلة في مسعى لحماية مصالحها الإستراتيجية والتجارية في منطقة آسيا والمحيط الهادي‭‭ ‬‬فيما تواجه الولايات المتحدة وحلفاؤها تنامي نفوذ الصين.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم ترنبول لعناصر من القوات المسلحة في كانبيرا اليوم الخميس إن الإنفاق الدفاعي سيزيد إلى 195 مليار دولار أسترالي أي اثنين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2021-2022 إذ ستشتري أستراليا معدات جديدة من بينها فرقاطات وحاملات جند مدرعة وطائرات مقاتلة وطائرات بدون طيار وغواصات.

وأضاف ترنبول إن الخطة الدفاعية الإستراتيجية أخذت في الاعتبار الطبيعة المتغيرة للأمن الإقليمي لاسيما الصعود الاقتصادي والعسكري للصين وزيادة التركيز الأمريكي على آسيا والمحيط الهادي.

وتابع "ستظل الولايات المتحدة هي القوة العسكرية البارزة على الساحة العالمية خلال العقدين القادمين...ستستمر أهم شريك إستراتيجي لأستراليا من خلال تحالفنا القديم وسيستمر الوجود النشط للولايات المتحدة في تعزيز الاستقرار في منطقتنا."

وأغضب ما أعلنته كانبيرا بكين حيث عبرت وزارة الخارجية عن "عدم رضاها" عن تصريحات أستراليا "السلبية" بخصوص بحر الصين الجنوبي وتطورها العسكري.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ في إفادة صحفية معتادة اليوم الخميس "نأمل أن يقرأ الجانب الأسترالي بطريقة صحيحة وايجابية نوايا الصين الإستراتيجية وسعيها لتحقيق التنمية."

وردا على سؤال عما إذا كانت الصين تريد أن تشهد المنطقة سباق تسلح قالت هوا "الإجابة هي كلا بالقطع."

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)