الصين تقول إنها ستشارك في مناورات بحرية كبيرة تستضيفها أمريكا

Thu Feb 25, 2016 1:07pm GMT
 

بكين 25 فبراير شباط (رويترز) - أكدت الصين اليوم الخميس أنها سترسل سفنا حربية للمشاركة في مناورات بحرية كبيرة تستضيفها الولايات المتحدة في الصيف رغم تزايد التوتر بين أكبر اقتصادين في العالم بسبب النزاعات على جزر في بحر الصين الجنوبي.

ووصفت مناورات (ذا ريم أوف ذا باسيفيك) بأنها أكبر مناورات بحرية دولية وتقام كل عامين في هاواي في يونيو حزيران ويوليو تموز.

وقال عضو مجلس الشيوخ جون مكين ومنتقدون آخرون لإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن على الولايات المتحدة منع الصين من المشاركة في المناورات لإظهار الرفض الأمريكي لتحركاتها العسكرية.

وعبرت الولايات المتحدة وحلفاؤها عن قلق متزايد إزاء تطوير العملاق الآسيوي لقدراته العسكرية وتأكيد الصين المتنامي للسيادة في بحر الصين الجنوبي.

وقال وو تشيان المتحدث باسم وزاره الدفاع الصينية في إفادة صحفية "ستفيد المشاركة في هذه المناورات في تحسين قدرة البحرية الصينية على مواجهة التهديدات الأمنية غير التقليدية."

وأضاف "في نفس الوقت ستكون (المناورات) مفيدة لتعميق التعاون... مع القوات البحرية للدول المشاركة."

وقال وو إن الصين سترسل سفنا حربية للمشاركة في المناورات دون أن يحدد عددها أو نوعها.

وأضاف المتحدث "غني عن القول إن العلاقات العسكرية بين الصين والولايات المتحدة تواجه بعض الصعوبات والعقبات."

وأشار إلى مبيعات الأسلحة الأمريكية لتايوان وعمليات الاستطلاع التي تقوم بها سفن حربية أمريكية قرب أراض صينية بالإضافة إلى ما ترى الصين أنه قوانين أمريكية تمييزية تحد من التبادل العسكري.

كما انتقد المتحدث الدوريات الأمريكية في بحر الصين الجنوبي.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير سها جادو)