مشرعون أمريكيون يتوصلون لاتفاق للنهوض ببرامج المياه عقب أزمة فلينت

Thu Feb 25, 2016 1:30pm GMT
 

واشنطن 25 فبراير شباط (رويترز) - كشف أعضاء بالكونجرس الأمريكي النقاب أمس الأربعاء عن تشريع يتضمن تقديم معونات اتحادية لمساعدة الولايات على إصلاح شبكات المياه والبنية التحتية بها في أعقاب أزمة تلوث مياه مدينة فلينت بولاية ميشيجان بالرصاص.

وتقدم جيمس إنهوف وهو عضو جمهوري عن أوكلاهوما وديبي ستابيناو وهي ديمقراطية عن ميشيجان وآخرون باقتراح يتضمن تخصيص 100 مليون دولار في صندوق تنفق منه الولايات في حالة ظهور مشاكل بشبكات المياه.

ويستمد التمويل الذي تضمنه الاتفاق هذه الأموال بعد استقطاعها من قروض مقدمة لشركات صناعة السيارات لإنتاج تقنيات متقدمة للمركبات وصناعة سيارات كهربية وتقنيات أخرى.

وتواجه إدارة ريك سنايدر حاكم ولاية ميشيجان انتقادات لاذعة بسبب موقفها من أزمة تلوث المياه بالرصاص بالمدينة التي يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة. ووافق مجلس النواب بولاية ميشيجان بالإجماع على مسودة قرار يقضي بأن يحصل سكان مدينة فلينت على مبلغ 30 مليون دولار لتسديد استهلاك فواتير المياه في أعقاب أزمة تلوث المياه بالرصاص.

وتحمل مياه نهر فلينت مواد تساعد على التآكل مما أدى إلى ذوبان الرصاص بالأنابيب وزيادة مستوياته إلى درجة غير مقبولة لمئات البيوت بمدينة فلينت وهي واحدة من أفقر المدن بالولايات المتحدة.

وتفجر التلوث بالرصاص -الذي كان يمكن معالجته بمواد مانعة للتآكل- ليصبح فضيحة سياسية بعد نشر رسائل الكترونية متبادلة بين عدد من كبار مسؤولي الولاية تفيد بأنهم كانوا على علم بتصاعد أزمة تلوث المياه وذلك قبل وقت طويل من إعلان سنايدر بان لديه معلومات عن هذه الأزمات.

كان سنايدر قد طلب من مشرعي الولاية المطالبة بمبلغ إجمالي قدره 195 مليون دولار كمعونة صحية وغذائية وتعليمية ولدفع رسوم استهلاك المياه والبنية التحتية لفلينت علاوة على مبلغ 37 مليون دولار تمت الموافقة عليه بالفعل لموازنة السنة المالية 2017 .

وطُلِب من سنايدر وهو جمهوري الإدلاء بشهادته في هذا الصدد أمام إحدى لجان الكونجرس الشهر القادم فيما باتت هذه القضية ضمن المسائل التي تتضمنها الحملات الانتخابية للسباق الرئاسي الأمريكي.

وقال محامون عن سكان فلينت إن البعض منهم أبلغ عن إصابته بالطفح الجلدي وسقوط الشعر ومشاكل أخرى في أعقاب تغيير مصدر التغذية بمياه الشرب بالمدينة.

ويمكن أن يؤدي التلوث بالرصاص والمعادن الثقيلة الأخرى إلى إلحاق الضرر بالمخ والأعصاب ومهارات التعلم والإنجاب والكلى ولاسيما بين الأطفال من بين مشكلات أخرى. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)