25 شباط فبراير 2016 / 14:27 / بعد عامين

تلفزيون - حملات الدعاية مستمرة في أول انتخابات تجريها إيران منذ الاتفاق النووي

الموضوع 3293

المدة 3.01 دقيقة

طهران في إيران

تصوير 24 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة فارسية

المصدر خدمة تيما التلفزيونية

القيود غير متاح في إيران وللخدمة الفارسية لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وشبكة صوت أمريكا باللغة الفارسية (القيود تفرضها السلطات الإيرانية محليا)

القصة

شوهدت ملصقات الحملات الانتخابية في كل أنحاء العاصمة الإيرانية طهران فيما تستعد البلاد لأول انتخابات وطنية منذ الاتفاق النووي الذي أبرم في يوليو تموز 2015.

وسيحدد الإيرانيون معالم مستقبل الجمهورية الإسلامية لنحو عقد على الأقل عندما يتنافس المرشحون المحافظون والمعتدلون هذا الأسبوع في الانتخابات لاختيار البرلمان ومجلس الخبراء الذي يختار الزعيم الأعلى المقبل للبلاد.

وقالت طالبة جامعية لم تذكر اسمها ”بالطبع الأمر مهم بالنسبة لي. سيحدد هذا مستقبل بلادي لمدة أربعة أعوام وآمل أن تكون النتائج جيدة ويحل الإصلاحيون محل المحافظين ويحسنوا أوضاع بلادنا.“

لكن ساكنا آخر في طهران لم يكن متفائلا بالقدر ذاته بشأن نتيجة الانتخابات.

وقال الرجل ”لا يمكنها. في الحقيقة الانتخابات لا يمكنها أن تغير أي شيء في هذا البلاد.“

وبالنسبة لبرويز داودي النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية فإن الاقتصاد هو السبب الأساسي للقلق بالنسبة للبلاد.

وقال ”الآن وبالنسبة لحقيقة أن الاقتصاد هو واحد من أهم المشاكل بالنسبة للناس وأن معيشتهم ودخولهم وتوظيف أبنائهم هي أمور مهمة للغاية فأعتقد أن هناك قائمة (من المرشحين) ستفوز وستوفر خطة أفضل لاقتصاد البلاد.“

ويخوض ستة آلاف مرشح حملات انتخابية قبل الانتخابات التي ستجرى يوم الجمعة (26 فبراير شباط)

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below