رجل في الأخبار -مستقبل السياسي الإيراني المخضرم رفسنجاني يتوقف على انتخابات الغد

Thu Feb 25, 2016 9:02pm GMT
 

25 فبراير شباط (رويترز) - ربما تكتب الانتخابات التي تجرى غدا الجمعة لاختيار مجلس الخبراء كلمة النهاية في مسيرة السياسي المخضرم والرئيس الإيراني الأسبق آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني الذي هيمن اسمه لفترة طويلة على تاريخ الجمهورية الإسلامية.

وإذا أخفق رفسنجاني في تأمين الأصوات اللازمة للحصول على مقعد في مجلس الخبراء الذي يختار الزعيم الأعلى في إيران فإنها ستكون بداية رحلة الخروج من الحياة السياسية.

ورغم انه من القلائل الذين تمتعوا بنفوذ كبير في إيران على مدى سنوات لكن السياسي البالغ من العمر 81 عاما واجه منذ 2009 هو وعائلته انتقادات من المحافظين بسبب دعمهم لحركة المعارضة التي خسرت انتخابات عام 2009 أمام محمود أحمدي نجاد.

كما أثار‭‭ ‬‬ رفسنجاني أيضا حنق المحافظين خلال الاستعدادات لانتخابات هذا العام لمجلس الخبراء وللبرلمان بانتقاده الصريح لمجلس صيانة الدستور وهو الجهة التي تفحص المرشحين بسبب استبعاده للإصلاحيين على نطاق واسع.

وتحالف رفسنجاني -المعروف في إيران "بالقرش" بسبب وجهه الحليق ودهائه السياسي- مع مجموعة من الإصلاحيين تضم الرئيس حسن روحاني.

وهذه المجموعة يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في مواجهة المحافظين الذي من المرجح أن يسيطروا على مجلس الخبراء المكون من 88 عضوا وتستمر ولايته ثماني سنوات.

وينظر كثير من الإيرانيين لرفسنجاني -المولود لعائلة زراعية ثرية اشتهرت بزراعة الفستق- بمزيج من التشكك والاحترام المشوب بالحسد بسبب نجاحه في جمع ثروة طائلة.

وخسر رفسنجاني الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2005 لصالح رئيس بلدية طهران آنذاك أحمدي نجاد الذي كان لا يحظى بشهرة واسعة .. في هزيمة عكست استياء الإيرانيين من رفسنجاني باعتباره جزءا من مجتمع الصفوة واعتقادهم بأنه يخدم مصالح فئة محدودة على حساب العامة.

وقال هادي قائمي المدير التنفيذي للحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران ومقرها الولايات المتحدة "رفسنجاني لا يمتلك سجلا جيدا... لا أعتقد أن الإيرانيين تابعوا كثيرا أخباره. فرصته في الفوز تكاد تتساوى مع فرص الخسارة."   يتبع