26 شباط فبراير 2016 / 10:10 / منذ عامين

روبيو وكروز يتكاتفان على ترامب في مناظرة للجمهوريين في سباق الانتخابات

من إميلي ستيفنسون

هيوستون 26 فبراير شباط (رويترز) - تكاتف عضوا مجلس الشيوخ الأمريكي ماركو روبيو وتيد كروز رغم أنهما متنافسان في السباق على الفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية على دونالد ترامب الذي يتصدر السباق في مناظرة جرت الليلة الماضية.

كانت هذه المناظرة التي استضافتها سي.إن.إن في جامعة هيوستون بمثابة محاولة أخيرة من جانب عضوي مجلس الشيوخ لمنع الملياردير قطب العقارات من اقتناص فوز ثمين في الانتخابات التمهيدية التي تجري الأسبوع القادم فيما يعرف باسم الثلاثاء الكبير مما يقربه أكثر من أن يصبح المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي تجري في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

وأصبحت مناظرة أمس أفضل فرصة أمامهما لهز السباق الجمهوري بعد أن تحول بشكل كبير لصالح ترامب الذي يتصدر استطلاعات الرأي تقريبا في كل الولايات الإحدى عشرة التي تجري فيها الانتخابات التمهيدية يوم الثلاثاء القادم.

ووجه روبيو وكروز ضربات متتالية لترامب ونالا في المقابل ردودا لاذعة من جانبه وتساءل كثيرون لماذا لم ينتهجا هذه الاستراتيجية في المناظرات التي جرت خلال الأسابيع والأشهر الماضية حين كان جيب بوش حاكم فلوريدا السابق الذي خرج من السباق الرئاسي الآن هو المهاجم الرئيسي لرجل الأعمال الوافد الجديد على الساحة السياسية الأمريكية.

وبدا ترامب في المناظرة واثقا وصد الهجمات ووصف روبيو بأنه ”فاشل“ بسبب إخفاقه في المناظرة التي جرت في نيوهامبشير وكرر وصفه لكروز ”بالكاذب“ ودعا منافسيه إلى تقديم أفضل ما عندهما.

واقترب ترامب من اقتناص ترشيح الحزب الجمهوري بعد فوزه في الانتخابات التمهيدية التي جرت في ولاية نيفادا يوم الثلاثاء الماضي وكان ثالث فوز له من بين أربعة سباقات في الانتخابات التي تجري في ولاية تلو الأخرى بعد فوزه السابق في ولايتي نيوهامبشير وساوث كارولاينا.

وقدم روبيو خلال مناظرة أمس أقوى أداء له حتى الآن بعد أن اكتسب قوة من حصوله على المركز الثاني بعد ترامب في ساوث كارولاينا يوم السبت الماضي. ويريد سناتور فلوريدا أن يبقى مع ترامب إلى نهاية السباق حين يختار الجمهوريون مرشحهم في المؤتمر العام للحزب الذي يعقد في يوليو تموز القادم.

وتحدث روبيو عن إفلاس ترامب أربع مرات من قبل ولجوئه إلى استخدام عمال من بولندا للعمل في منتجع بفلوريدا وأشار إلى أن ترامب ما كان سيحتل اليوم موقعه كقطب للعقارات بدون ما ورثه من مال عن عائلته.

وقال روبيو إنه دون أموال الأسرة ”تعرفون أين كان دونالد ترامب سيكون الآن؟ يبيع ساعات في مانهاتن.“

وسعى روبيو أيضا إلى التشكيك في دراية ترامب بالسياسة وهي نقطة ظل منتقدو الملياردير في المؤسسة الجمهورية يحثون منافسيه على استغلالها طوال أشهر.

ويواجه الجمهوريون في واشنطن الآن ما كان كثير منهم يعتقد لفترة طويلة أنه ضرب من الخيال وهو أن ترامب قد يصبح على الأرجح مرشحهم في انتخابات الرئاسة.

وظل احتمال أن يفوز ترامب في السباق الجمهوري مثار نكات وتعجب رغم أنه ظل لشهور يتصدر استطلاعات الرأي ويتفوق في مناظرة تلو الأخرى.

لكن بعد فوزه الآن في ثلاثة سباقات متتالية في الانتخابات التمهيدية في نيوهامبشير وساوث كارولاينا ونيفادا حل بدلا من الإنكار قبول قانط على مضض بأن لديه من قوة الدفاع ما يستحيل وقفه خاصة إذا فاز في سباق الثلاثاء الكبير الأسبوع المقبل وهو أمر متوقع.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below