الحرب السورية تستعر قبل ساعات من سريان اتفاق وقف إطلاق النار

Fri Feb 26, 2016 9:29am GMT
 

بيروت 26 فبراير شباط (رويترز) - أفادت أنباء عن وقوع ضربات جوية مكثفة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة شرقي العاصمة السورية دمشق فيما استمر القتال في معظم أنحاء غرب سوريا اليوم الجمعة قبل ساعات من بدء سريان خطة أمريكية روسية تهدف إلى وقف الأعمال القتالية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن عشر غارات جوية وقصف مدفعي استهدفت بلدة دوما في منطقة الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها مقاتلو معارضة قرب دمشق.

وكتب عمال إغاثة في المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة في حسابهم على موقع تويتر إن هناك خسائر مدنية مؤكدة لكنهم لم يحددوا عددا. ولم يتسن على الفور الوصول إلى مسؤولين عسكريين سوريين للتعقيب.

ومن المقرر أن يسري اتفاق "وقف الأعمال القتالية" في منتصف الليل (2200 بتوقيت جرينتش).

ووافقت الحكومة على خطة وقف إطلاق النار. وقال التحالف الرئيسي للمعارضة الذي عبر عن تحفظات شديدة تجاه شروط الاتفاق إنه على استعداد لهدنة مدتها أسبوعان لاختبار نوايا الحكومة وداعميها الروس والإيرانيين.

وأوضحت دمشق أنها ستواصل قصف تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة اللذين لا يشملهما الاتفاق.

وتخشى المعارضة من أن تواصل الحكومة استهداف مقاتليها بحجة أنهم جهاديون. وتقول الحكومة إن الاتفاق قد يفشل إذا أمدت دول أجنبية مقاتلي معارضة بالسلاح أو استغل مقاتلون الاتفاق لإعادة التزود بالسلاح.

وعادة ما يستهدف الجيش السوري وحلفاؤه الغوطة الشرقية وهي معقل لجماعة جيش الإسلام إحدى الجماعات الممثلة في الهيئة العليا للمفاوضات. وتحولت الغوطة الشرقية إلى منصة لشن هجمات بالصواريخ وقذائف المورتر على دمشق.

ونشر المرصد أيضا تقارير عن قصف مدفعي حكومي وضربات جوية خلال الليل في محافظة حماة بالإضافة إلى قصف مدفعي من القوات الحكومية في محافظة حمص.   يتبع