مقدمة 2-حزب الله يشير إلى عدم نهاية الأزمة مع السعودية

Fri Feb 26, 2016 8:49pm GMT
 

(لإضافة بيان من حزب الله مع تغيير المصدر)

من توم بيري وليلى بسام

بيروت 26 فبراير شباط (رويترز) - قال حزب الله اللبناني إنه لن يعتذر للسعودية عن قرار لبنان عدم إدانة هجمات على بعثتين دبلوماسيتين سعوديتين في إيران في إشارة إلى عدم وجود نهاية سريعة للأزمة التي ينظر إليها على أنها تمثل تهديدا للاستقرار الاقتصادي والسياسي للبنان.

وفي مقابلة مع رويترز حث حاكم مصرف لبنان المركزي الحكومة على إصلاح علاقتها بالسعودية لكنه قال إن التقارير عن تداعيات مالية محتملة للأزمة مبالغ فيها وإن ليس هناك من خطر على العملة.

وتصاعدت الأزمة الأسبوع الماضي عندما علقت السعودية مساعدات بقيمة ثلاثة مليارات دولار للجيش اللبناني بعدما لم تصدر حكومة لبنان بيانات تدين الهجمات على بعثتين دبلوماسيتين سعوديتين في إيران.

ويعكس الخلاف الصراع الأوسع نطاقا بين إيران والسعودية. وكان لبنان ساحة لهذا الخلاف على مدى العقد الماضي الذي حاول خلاله حلفاء السعودية في لبنان مواجهة النفوذ المتزايد لحزب الله المدعوم من إيران.

وحذرت السعودية ودول خليجية أخرى مواطنيها من السفر إلى بيروت. ويخشى الكثيرون في لبنان من تداعيات الأمر على مئات الآلاف من اللبنانيين الذين يعملون في الخليج فيما تزيد الأزمة من التوترات السنية الشيعية.

وقال نائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم في خطاب في مناسبة دينية في بيروت "ما حصل خلال الأسبوع الماضي من السعودية يتطلب أن تعتذر السعودية من لبنان لأنها أساءت للبنانيين...لا لن يكون لبنان إمارة سعودية أو إمارة غير سعودية."

وحزب الله جزء من حكومة الوحدة اللبنانية التي تضم أيضا سياسيين موالين للسعودية لكن تشوبها الانقسامات. وأصدرت الحكومة هذا الأسبوع بيانا لم يدن هجمات الشهر الماضي على البعثتين السعوديتين من إيرانيين أغضبهم إعدام السعودية لرجل دين شيعي.   يتبع