وفاة رجل تلاحقه إسرائيل في السفارة الفلسطينية ببلغاريا

Fri Feb 26, 2016 2:50pm GMT
 

صوفيا 26 فبراير شباط (رويترز) - قال مدعون بلغاريون اليوم الجمعة إن فلسطينيا هرب من الاحتجاز الإسرائيلي بعد أن أدين بارتكاب جريمة قتل عام 1986 توفي في السفارة الفلسطينية بالعاصمة البلغارية صوفيا.

وأغلقت الشرطة مبنى السفارة في العاصمة فيما بدأ التحقيق في وفاة عمر النايف الذي سجن هو ورجلان آخران بتهمة قتل مستوطن إسرائيلي.

وقال الادعاء في بيان إنه تلقى بلاغا من مندوبين عن السفارة الفلسطينية "بشأن رجل لقي حتفه نتيجة عنف" لكن متحدثة باسم الإدعاء قالت في وقت لاحق إنه لا توجد آثار عنف على الجثة.

وقالت إنه عثر على النايف في الباحة الخلفية للسفارة وإن المدعين يحققون فيما إذا كان قد دفع أو سقط من طابق مرتفع.

وأكدت السفارة أن المتوفى هو عمر النايف زايد لكنها رفضت الإدلاء بمزيد من التعقيب.

وقالت مصادر فلسطينية إنه أطلق عليه النار.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمر بإجراء تحقيق في ملابسات وفاة النايف.

وقالت الوكالة "أدان الرئيس بأشد العبارات هذه الجريمة النكراء وأصدر تعليماته للجنة التحقيق بالتوجه فورا إلى بلغاريا لكشف ملابسات ما حدث."

وذكر نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس إن الرئاسة ستتابع القضية مع السلطات البلغارية.   يتبع