مقدمة 5-صمود اتفاق الهدنة مع توقف القتال في معظم أنحاء سوريا

Sat Feb 27, 2016 7:24pm GMT
 

(لإضافة بيان لجيش النصر وهجوم للدولة الإسلامية ومقتل مسلحين واقتباس لدي ميستورا)

من توم بيري ومريم قرعوني

بيروت 27 فبراير شباط (رويترز) - توقف القتال في معظم أنحاء سوريا وتوقفت الغارات الجوية الروسية اليوم السبت في اليوم الأول لاتفاق وقف الأعمال القتالية الذي وصفته الأمم المتحدة بأنه أفضل أمل لتحقيق السلام بعد حرب دامت خمس سنوات.

وتقضي الخطة الأمريكية الروسية التي قبلتها حكومة الرئيس السوري بشار الأسد والكثير من خصومه بأن يتوقف القتال حتى يتسنى وصول المساعدات للمدنيين وبدء المحادثات لإنهاء الحرب التي قتلت أكثر من 250 ألف شخص وشردت 11 مليونا.

وقالت روسيا التي أعلنت عزمها مواصلة غاراتها على مناطق خاضعة لسيطرة مقاتلين إسلاميين لا يغطيها اتفاق وقف القتال إنها ستعلق كل طلعاتها الجوية فوق سوريا في اليوم الأول لضمان عدم قصف أي أهداف بطريق الخطأ.

واتفاق وقف العمليات القتالية صامد فيما يبدو إلى حد كبير رغم أن مسلحين من المعارضة تحدثوا عما وصفوه بانتهاكات متقطعة من جانب القوات الحكومية للاتفاق . وحذر قائد ميداني من أن هذه الانتهاكات يمكن أن تؤدي إلى انهيار الاتفاق.

وقالت جماعة جيش النصر التابعة للجيش السوري الحر والتي أيدت الهدنة إن القوات الحكومية أطلقت قذائف مورتر وصواريخ ونيران أسلحة رشاشة في محافظة حماة وإن طائرات حربية تحلق باستمرار في السماء.

وقال محمد رشيد مدير المكتب الإعلامي للجماعة لرويترز إن هذا لا يمثل شيئا مقارنة باليوم السابق لكنه أضاف أنهم يعتبرون ذلك انتهاكا للهدنة.

وقالت جماعة ألوية سيف الشام التابعة أيضا للجيش السوري الحر أن اثنين من مقاتليها قتلا وأصيب أربعة آخرون في قصف لدبابات القوات الحكومية في مناطق ريفية غربي دمشق.   يتبع