أول فيلم إندونيسي مرشح للأوسكار ينكأ جراحا قديمة

Sat Feb 27, 2016 7:55am GMT
 

جاكرتا 27 فبراير شباط (رويترز) - ربما يكون أول فيلم إندونيسي يرشح لجائزة الأوسكار مصدر فخر للبلاد لكنه أيضا قد يكون سببا في الشعور بالخزي.

وتدور قصة الفيلم الوثائقي (ذا لوك أوف سايلنس) حول واحدة من أسوأ المذابح منذ الحرب العالمية الثانية حيث لقي ما لا يقل عن 500 ألف شخص حتفهم في أعمال عنف استعرت بعد أن سيطر الجنرال سوهارتو والجيش على الحكم بعد محاولة انقلاب فاشلة عام 1965.

وسجن مليون شخص أو أكثر للاشتباه في أنهم شيوعيون.

وينافس الفيلم في فئة أفضل فيلم وثائقي في حفل جوائز الأوسكار الذي تنظمه أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة والمنتظر غدا الأحد. وأجبر الفيلم كثيرون على مواجهة واحدة من أحلك الفترات في تاريخ إندونيسيا ولا يزال ممنوعا من العرض في دور العرض التجارية.

وقال محمد نور خويرون وهو عضو في اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان "الحكومات المتعاقبة فشلت في التعامل مع أحداث 1965 باعتبارها درسا ينبغي أن تتعلمه الأمة."

وتابع قوله "ينبغي أن يكون هناك على الأقل اعتراف رسمي لكن هذا لم يحدث. لكننا نشعر بالسعادة لأن هذا الفيلم رشح (للأوسكار) حتى يتسنى للعالم أن يرى أن هذه الأحداث باتت أخيرا محل تساؤل."

ولم يرد مسؤولون حكوميون على طلبات متكررة للتعقيب على الفيلم.

ورغم منع عرضه فإن الفيلم الذي شارك في إنتاجه منتج إندونيسي متاح للمشاهدة على الانترنت وأقيمت له مئات العروض الخاصة حول إندونيسيا.

وهذا ثاني ترشيح للمخرج جوشوا أوبنهايمر الذي خسر فيلمه (ذي أكت أوف كيلينج) وتدور قصته حول الموضوع ذاته في فئة الفيلم الوثائقي عام 2013.   يتبع