مقتل شرطي أفغاني واعتقال 30 للاشتباه في دعمهم لطالبان

Sun Feb 28, 2016 9:30am GMT
 

من محمد ستانكزاي

لشكركاه (أفغانستان) 28 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤولون أفغان اليوم الأحد إن شرطيا قتل وألقي القبض على 30 آخرين في عملية مشتركة بين الجيش الأفغاني والقوات الأمريكية الأسبوع الماضي استهدفت رجال شرطة يشتبه بأنهم يدعمون مسلحي حركة طالبان في إقليم هلمند.

وتضيف التقارير عن اشتباكات بين الشرطة والجيش إلى الاضطرابات بالإقليم الجنوبي وهو معقل قديم للمسلحين تخلى الجيش عن عدة مواقع فيه. ويحاول التحالف بقيادة حلف شمال الأطلسي والحكومة الأفغانية إصلاح قوات الأمن واستعادة مكاسب المسلحين في هلمند.

وقال عبد الرحمن سارجانج قائد شرطة هلمند إن الواقعة حدثت أول أمس الجمعة في منطقة سانجين التي شهدت بعض أعنف الاشتباكات في الحرب الأفغانية.

وأضاف "اعتقلت قوات الجيش أفراد الشرطة ونقلتهم إلى موقع تابع للجيش في هلمند."

وتابع أن القائم بأعمال قائد شرطة سانجين من بين المعتقلين.

ورفض سارجانج تأكيد سبب العملية لكن مسؤولا كبيرا في الجيش الأفغاني في هلمند قال لرويترز إن الجيش ومستشارين أمريكيين يشتبهون بأن رجال شرطة يزودون طالبان بالأسلحة والذخيرة وأنهم سيسلمون أنفسهم للحركة في نهاية المطاف.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لأنه لا يملك سلطة الحديث عن العملية "توصلنا أثناء تحقيقنا إلى بعض الأدلة على أنهم يساعدون طالبان وكنا نخشى أن يسلموا المنطقة لطالبان. أطلقنا عملية مشتركة مع الأمريكيين واعتقلناهم جميعا."

ولم يتضح بشكل كامل الدور الأمريكي في العملية ولم يرد متحدث باسم الجيش الأمريكي في كابول على طلب للتعقيب.

ونشرت قوات التحالف المئات من القوات في هلمند لتعزيز أمن المستشارين الذين يساعدون القوات الأفغانية. ولعبت الضربات الجوية الأمريكية دورا مهما في سبيل إحباط هجمات طالبان.

وأقيل قرابة مئة شرطي أفغاني أو نقلوا إلى أماكن أخرى في هلمند خلال الشهور القليلة الماضية وتخلى الجيش عن مواقعه في معظم المناطق التي تشهد معارك شرسة وانتشر في مناطق أخرى. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)