28 شباط فبراير 2016 / 11:05 / بعد عام واحد

تلفزيون- فوز ساحق لكلينتون على ساندرز في ساوث كارولاينا قبيل "الثلاثاء العظيم"

الموضوع 7028

المدة 2.17 دقيقة

كولومبيا في ساوث كارولاينا في الولايات المتحدة

تصوير 27 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة انجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

فازت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة الأمريكية على منافسها بيرني ساندرز في الانتخابات الأولية للحزب الديمقراطي التي جرت بولاية ساوث كارولاينا يوم السبت (27 فبراير شباط) ليمنحها ذلك زخما قبل انتخابات "الثلاثاء العظيم" الحاسمة التي تُجرى في 11 ولاية.

وهذا ثالث فوز تحققه كلينتون في أول أربع منافسات ديمقراطية ليعزز ذلك وضعها بوصفها المرشحة الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب لها في انتخابات الرئاسة التي تجري في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

وعزز أيضا فوز وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة قوتها بين الناخبين السود وهم جمهور ديمقراطي حاسم يشكل أكثر من نصف الهيئة الانتخابية الأولية للحزب الديمقراطي في ساوث كارولاينا.

وقالت مؤيدة لهيلاري كلينتون تُدعى نينا يونج "توترت قليلا بعد انتخابات ولاية نيو هامبشير. لكن نيو هامبشير لا تصور ما عليه الولايات المتحدة بشكل جيد مثل ساوث كارولاينا. فالأخيرة بها أكثر تنوعا. وحقيقة أنها (هيلاري كلينتون) اكتسحت ساوث كارولاينا جعلتني في قمة السعادة. مستعدة لأقول سيدتي الرئيسة."

وكانت ساوث كارولاينا ثالث انتصار لكلينتون في أول أربع انتخابات تمهيدية للحزب الديمقراطي مما أثار مزيدا من التساؤلات عن قدرة ساندرز على توسيع نطاق تأييده خارج قاعدة أنصاره وغالبيتهم من البيض الليبراليين.

وأظهرت استطلاعات للرأي لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع أن نسبة 79 بالمئة قالوا إن كلينتون هي التي "تستطيع الفوز في نوفمبر" فيما وضع 21 بالمئة فقط ثقتهم في ساندرز للفوز على المرشح الجمهوري النهائي.

وأصبح السباق الديمقراطي الآن منافسة قومية أوسع. وستصوت 11 ولاية يوم الثلاثاء العظيم ثم أربع ولايات أخرى في مطلع نهاية الأسبوع المقبل. ومن بين الولايات التي ستصوت يوم الثلاثاء ست ولايات في الجنوب بها عدد كبير من الأقليات وأظهرت استطلاعات الرأي تقدم كلينتون فيها بشكل كبير.

وأضافت ميشيل جارسيا دانيلز "إنها تعمل بجد من أجلنا ونحن فخورون بها جدا ونأمل أن يُحدث كل ما نقوم به تغييرا. لكن المعركة لا تزال في بدايتها. أمامنا الانتخابات على المستوى الوطني إلا أن هذه بداية هائلة."

وبعد فوزها الكبير في الانتخابات التمهيدية بولاية ساوث كارولاينا الأمريكية انتبهت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة إلى إمكانية خوضها المنافسة ضد دونالد ترامب المرشح الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

ودون أن تذكر ترامب بالاسم أوضحت وزيرة الخارجية السابقة أمس السبت (27 فبراير شباط) أنها تفكر بالفعل في المواجهة مع ترامب قطب العقارات الذي جعلته سلسلة النجاحات التي حققها في الآونة الأخيرة المرشح الأوفر حظا حتى الآن للفوز بترشيح الحزب الجمهوري.

وهاجمت كلينتون شعار حملة ترامب وهو "اجعلوا أمريكا عظيمة مجددا" وخططه لبناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقالت لأنصارها في خطاب بعد فوزها في ساوث كارولاينا "على الرغم مما تسمعوه فإنكم لستم بحاجة لجعل أمريكا عظيمة مجددا. إن أمريكا عظيمة دائما ... لكنكم بحاجة إلى جعل أمريكا موحدة مجددا."

وأضافت "بدلا من بناء الجدران نحتاج إلى إزالة الحواجز."

وأشارت إلى أنها لا تعتبر انتصارها أمرا مسلما به بعد أن حققت فوزا ساحقا على منافسها الديمقراطي بيرني ساندرز أمس بفارق 48 نقطة مما يعزز فرصها على الأرجح لأداء جيد في يوم "الثلاثاء العظيم" المقرر أول مارس آذار وهو يوم مهم في سباق الانتخابات الأمريكية.

لكن إذا حقق ترامب وكلينتون نتائج كبيرة يوم الثلاثاء المقبل مثلما تتوقع استطلاعات الرأي فإن فرصة تقارب نتائجهما على المستوى الوطني أصبحت أقوى مما يزيد من حدة المنافسة في انتخابات يعبر فيها الناخبون عن إحباطهم بسبب الغموض الاقتصادي والهجرة غير الشرعية وتهديدات الأمن القومي.

وإذا أصبحت المنافسة على البيت الأبيض بين كلينتون وترامب في النهاية فإنها ستكون معركة بين سيدة أولى سابقة ولاعبة كبيرة سابقة في الدوائر السياسية في واشنطن وشخص من خارج المؤسسة.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below