مقدمة 2-انتحاريون ومسلحون يشنون أكبر هجمات على مشارف بغداد منذ شهور

Sun Feb 28, 2016 5:54pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل بشأن التفجيرات في مدينة الصدر)

من كريم رحيم

بغداد 28 فبراير شباط (رويترز) - هاجم متشددو تنظيم الدولة الإسلامية قوات الأمن العراقية على المشارف الغربية لبغداد اليوم الأحد بينما قالت الشرطة ومسعفون ومصادر في المشرحة إن عدد قتلى تفجير انتحاري مزدوج في حي مدينة الصدر الشيعي بالعاصمة ارتفع إلى 70 بينما أصيب أكثر من مئة.

وفي وقت سابق قال مسؤولون إن انتحاريين ومسلحين في مركبات ومترجلين شنوا الهجوم على منطقة أبو غريب فجرا وسيطروا على مواقع في صومعة للحبوب وجبانة مما أسفر عن مقتل 17 شخصا على الأقل من قوات الامن.

وبحلول المساء قال مسؤولو أمن إن الهجوم ما زال مستمرا عند صومعة الحبوب. في حين ذكرت وكالة أعماق الإخبارية المؤيدة للتنظيم المتشدد إنه شن "هجوما واسعا" في أبو غريب على بعد 25 كيلومترا من وسط بغداد على مقربة من المطار الدولي.

وكانت القوات العراقية مدعومة بغارات من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قد أجبرت مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على الانسحاب من محافظة الأنبار في غرب العراق مؤخرا.

كما تستعد القوات العراقية لعملية عسكرية لاستعادة مدينة الموصل في شمال البلاد غير أن المقاتلين المتشددين ما زالوا قادرين على توجيه ضربات في بغداد ومدن أخرى تقع خارج مناطق سيطرتهم الرئيسية.

وفي وقت سابق اليوم قالت الشرطة ومصادر طبية إن انتحاريين يستقلان دراجتين ناريتين فجرا نفسيهما وسط سوق مزدحمة للهواتف المحمولة في حي مدينة الصدر ذي الأغلبية الشيعية بالعاصمة العراقية مما أسفر عن جرح نحو 60 شخصا فضلا عن القتلى.

وقال شاهد من رويترز إنه رأى بركا من الدماء على الأرض وأحذية وأجهزة هواتف محمولة في موقع الانفجار الذي أغلقته الشرطة لمنع المزيد من الهجمات.   يتبع