ميركل تدافع عن سياسة فتح الحدود أمام المهاجرين وسط خلافات في ألمانيا

Mon Feb 29, 2016 12:43am GMT
 

فرانكفورت ‭29‬ فبراير شباط (رويترز) - دافعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل يوم الأحد عن سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها بشأن المهاجرين ورفضت فرض أي قيد على عدد اللاجئين المسموح لهم بدخول البلاد رغم الانقسامات داخل حكومتها.

وقالت ميركل إنه لا توجد"خطة بديلة" لهدفها بخفض تدفق المهاجرين من خلال التعاون مع تركيا وهي جهود قالت إنها قد تنهار إذا فرضت ألمانيا حدا لعدد اللاجئين الذين تقبلهم.

وقالت ميركل لشبكة (ايه.أر.دي ) الإذاعية الحكومية "أحيانا أشعر أيضا بيأس. بعض الأمور تسير أبطأ مما يجب. هناك مصالح متضاربة كثيرة في أوروبا.

"ولكن واجبي هو أن أفعل كل ما في وسعي حتى تجد أوروبا وسيلة جماعية."

وأوضحت ميركل دوافعها لإبقاء حدود ألمانيا مفتوحة دون فرض حدود على عدد اللاجئين وهو هدف يختلف علانية معها فيه كثيرون في بلدها وحكومتها الائتلافية.

وتراجعت شعبية ميركل بسبب أسلوب معالجتها لقضية المهاجرين. وأبدت أغلبية من شملهم استطلاع للرأي أجرته شبكة (ايه.أر.دي ) في وقت سابق من فبراير شباط استياءهم منها.

واجتذبت ألمانيا 1.1 مليون من الساعين للجوء العام الماضي مما أدى إلى دعوات من شتى الأطياف السياسية لتغيير أسلوب تعاملها مع اللاجئين القادمين إلى أوروبا فرارا من الحرب والفقر في سوريا وأفغانستان ومناطق أخرى.

وتواجه ميركل الآن ما وصفته يوم الأحد بأنه أكبر تحد لها منذ توليها السلطة قبل عشر سنوات .

وتناضل ميركل لوضع خطة تشمل أوروبا كلها للتعامل مع المهاجرين. وتعلق ميركل آمالها على محادثات تُجرى بين زعماء الاتحاد الأوروبي وتركيا في السابع من مارس آذار واجتماع قمة بشأن الهجرة يومي 18 و19 مارس آذار.   يتبع