مقدمة 1-دي كابريو يفوز بالأوسكار أخيرا و(سبوتلايت) أفضل فيلم

Mon Feb 29, 2016 12:47pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

لوس أنجليس 29 فبراير شباط (رويترز) - نجح ليوناردو دي كابريو في اقتناص أول جائزة أوسكار في تاريخه يوم الأحد في ليلة تميزت بتعليقات ساخرة عن الجدل الدائر بشأن التنوع العرقي في هوليوود من مقدم الحفل ذي البشرة السمراء كريس روك بينما فاز فيلم (سبوتلايت) بجائزة أوسكار أفضل فيلم.

وفي حفل لم يتمكن فيه فيلم واحد من السيطرة على الجوائز فاز المكسيكي اليخاندرو جي. إيناريتو بجائزة أوسكار أفضل مخرج عن فيلم (ذا ريفينانت) ليصبح أول مخرج منذ 60 عاما يفوز بالجائزة في عامين متتاليين. وفاز إيناريتو بجائزة أوسكار أفضل مخرج العام الماضي عن فيلم (بيردمان) الذي فاز حينها أيضا بجائزة أفضل فيلم.

وكان الفيلم -الذي يحكي قصة صياد نجا من هجوم دب وشق طريقه في رحلة مضنية خلال شتاء قارس- دخل الحفل مرشحا للفوز باثنتي عشرة جائزة من ضمنها جائزة أفضل فيلم التي كان يُعتقد أنه الأوفر حظا للفوز بها خصوصا بعد فوز الفيلم بجائزتي جولدن جلوب والأكاديمية البريطانية للأفلام (بافتا).

ونجح الفيلم الذي تم تصويره في مواقع تنخفض فيها درجات الحرارة إلى ما تحت الصفر في منح بطله ليوناردو دي كابريو -الذي قوبل فوزه بحفاوة بالغة- أول جائزة أوسكار في تاريخه.

وقال دي كابريو في خطاب قبوله الجائزة "لم أكن أعتقد أن الفوز مضمون الليلة" مستغلا الفرصة للحث على أتخاذ خطوات إيجابية في أزمة التغير المناخي.

ورُشح دي كابريو (41 عاما) في أربع مسابقات أوسكار سابقة طوال مشواره الممتد نحو 25 عاما. ولعب دي كابريو دور صياد يعاني وسط البرية والطقس البارد بعد تعرضه لهجوم دب.

وعلى الرغم من ذلك قرر المصوتون في الأكاديمية الأمريكية لعلوم وفنون السينما منح (سبوتلايت) جائزة أفضل فيلم بالإضافة إلى جائزة أفضل سيناريو أصلي.

ويحكي الفيلم الذي استغرق أعواما من البحث قصة صحفيين كشفوا في عام 2002 عن تستر مسؤولين في الكنيسة على تقارير تخص تورط قساوسة في انتهاكات جنسية ضد عشرات الأطفال.   يتبع