مقدمة 2-النفط يرتفع بدعم من السعودية والصين وتراجع إنتاج أوبك

Mon Feb 29, 2016 5:04pm GMT
 

(لتحديث الأسعار وإضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

نيويورك 29 فبراير شباط (رويترز) - ارتفعت أسعار النفط أكثر من اثنين بالمئة اليوم الاثنين بعد أن تحركت الصين لتعزيز اقتصادها المتباطأ وتعهدت السعودية بالعمل مع منتجي الخام الآخرين للحد من تذبذبات السوق في تطورات عززت الآمال بانتهاء موجة البيع بأسواق النفط.

وأشار مسح أجرته رويترز إلى تراجع إمدادات منظمة البلدان المصدرة للبترول هذا الشهر مقارنة مع يناير كانون الثاني مما دعم الثقة في السوق.

وبحلول الساعة 1613 بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لشهر أقرب استحقاق في خام برنت 90 سنتا إلى 36 دولارا للبرميل قبيل حلول أجل العقد. وارتفع عقد الشهر الثاني الأنشط أكثر من 1.20 دولار للبرميل إلى أعلى مستوى للجلسة.

وارتفع عقد أقرب استحقاق للخام الأمريكي 70 سنتا إلى 33.48 دولار للبرميل.

ومازالت أسعار النفط منخفضة حوالي 70 بالمئة منذ منتصف 2014 عندما كانت فوق 100 دولار للبرميل. لكن انتعاشا مطردا على مدى الأسبوعين الأخيرين يدفع بعض المتعاملين والمستثمرين إلى التفكير بأن تراجع السوق ربما بلغ مداه في المدى القريب.

وخفضت الصين أكبر مستورد للنفط في العالم اليوم نسبة الاحتياطي الإلزامي للبنوك للمرة الخامسة في عام. وعززت الخطوة الشهية للمخاطرة في شتى الأسواق المالية.

وقالت السعودية التي تعكف على خطة لتجميد الإنتاج عند مستويات يناير كانون الثاني بالتعاون مع فنزويلا وقطر عضوي أوبك وروسيا غير العضو في المنظمة إنها تريد استقرار أسعار الخام. ومازالت إيران عقبة أمام الخطة بهدفها زيادة الإنتاج إلى مستويات ما قبل العقوبات.

وقال مجلس الوزراء السعودي في بيان إن المملكة "ستتواصل بشكل دائم مع جميع المنتجين الرئيسيين في محاولة للحد من التقلبات كما ترحب بأي عمل تعاوني."

وأشار مسح أجرته رويترز إلى تراجع إنتاج أوبك 280 ألف برميل يوميا مقارنة مع يناير كانون الثاني.

في المقابل قالت إيران اليوم إن صادراتها النفطية زادت على مدى الشهر الأخير لتصل إلى 1.75 مليون برميل يوميا مما يضخ إمدادات جديدة في السوق المتخمة بالفعل. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)