مجموعة دولية تبحث أثر الأنشطة البشرية على الطبيعة

Mon Feb 29, 2016 1:08pm GMT
 

أوسلو 29 فبراير شباط (رويترز) - شرعت مجموعة علمية دولية أمس الأحد في وضع تقييم يستغرق ثلاث سنوات يتناول أثر الأنشطة البشرية على الطبيعة للعمل على وقاية النبات والحيوان من مخاطر تتراوح بين التلوث وتغير المناخ.

وتتناول الدراسة التي تظهر نتائجها عام 2019 بحث موضوعات التنوع الحيوي -بدءا من البكتريا وحتى الحوت الأزرق- وخدمات المنظومة البيئية التي تتراوح بين قيمة الشعاب المرجانية بوصفها مناطق لتكاثر الأسماك وحتى دور الغابات في امتصاص غازات الانبعاثات الغازية.

كانت حكومات قد اتفقت عام 2010 على سلسلة من الأهداف لحماية الطبيعة منها وقف اندثار الأنواع المهددة بالانقراض بحلول عام 2020 لكن العلماء يقولون إنه ليس لديهم الآن سوى فكرة مبهمة عن مدى انقراض الأنواع الحيوانية والنباتية.

والتقييم الجديد الذي يتولاه البرنامج الحكومي للسياسات العلمية بشأن التنوع البيئي وخدمات المنظومات البيئية (إيبيس) الذي تأسس عام 2012 ويضم 124 دولة هو جزء من الحلول الهادفة لفهم كيفية تأثير الأنشطة البشرية على كوكب الأرض.

وقال سايمون فيرير من الوكالة القومية الاسترالية للعلوم وهو مسؤول كبير في برنامج (إيبيس) في بيان "هدف ايبيس هو أن توفر لصناع السياسة وجميع أفراد المجتمع فهما أكثر اكتمالا لكيفية تعامل الناس مع الطبيعة".

وقال إن دراسات البرنامج ستساعد في اتخاذ قرارات سياسية مستقبلا ووافقت (إيبيس) خلال اجتماع في كوالالمبور على نهج جديد للعمل على تقييم الخيارات السياسية.

وتواجه الكثير من الأنواع النباتية والحيوانية مخاطر منها فقدان الأماكن الطبيعية لمعيشة الغابات نتيجة للتوسع في المزارع لإطعام أعداد السكان المتزايدة وتوسع الطرق والمدن والتلوث وآثار تغير المناخ.

كان (إيبيس) قد نشر يوم الجمعة الماضي نتائج أول تقييم شامل للحشرات المسؤولة عن تلقيح أزهار المحاصيل وقال إن النحل والمُلَقِحات الأخرى تواجه مخاطر متزايدة تهدد حياتها ما يهدد حاصلات مثل التفاح والتوت البري والبن تقدر قيمتها بمليارات الدولارات سنويا.

وأضافت النتائج أن مبيدات الآفات وفقدان أماكن المعيشة نتيجة التوسع في المدن والمزارع إلى جانب الأمراض وتغير المناخ من بين المخاطر التي تهدد حياة نحو 20 ألف نوع من نحل العسل علاوة على الطيور والفراشات والخنافس والخفافيش التي تقوم بعملية إخصاب الزهور وإكثارها من خلال نشر حبوب اللقاح.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير محمد الشريف)