الجيش الإسرائيلي يستعد لخوض معركة بشأن اللحى

Mon Feb 29, 2016 1:13pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 29 فبراير شباط (رويترز) - احتدمت المعركة الدائرة منذ فترة طويلة في الجيش الإسرائيلي لتحقيق توازن بين المعايير المعاصرة والتقاليد اليهودية بعد أن قوبلت أوامر عسكرية جديدة بتقصير اللحى باحتجاجات من جانب بعض الحاخامين.

ويطيل اللحى عدد كبير من اليهود المتشددين دينيا وغضت القوات المسلحة الإسرائيلية الطرف عن الأمر. وخلال السنوات القليلة الماضية دأب جنود علمانيون كثيرون على إطلاق اللحى أيضا وهو التوجه الذي تسعى الأوامر الجديدة التي تسري اعتبارا من غد الثلاثاء للتصدي له.

وبموجب القواعد المعدلة سيكون على كل الجنود الراغبين في إطالة اللحى الحصول مسبقا على موافقة قادتهم لا الاكتفاء بموافقة حاخام في الجيش. ومن المتوقع أن يحصل الجنود المتدينون على موافقة لكن بعض الحاخامين شكوا من عمليات تمحيص متشددة.

وقال الحاخام شلومو افينير من مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية المحتلة إن إطالة اللحى هي للتشبه بالمقاتلين اليهود في وقت الملك داود. وطالب الجنود بعدم الامتثال لأمر حلق اللحى.

وقال للموقع الإخباري اليهودي الديني (سروجيم) "يمكنك أن تكون نظيفا مرتبا وأنت ملتح ويمكن أن تكون قذرا وأنت بدون لحية."

وفي تعليق هيمن على عناوين الأخبار في المواقع الإخبارية الإسرائيلية قال افينير إن الأمر العسكري فكره بصور من حقبة النازي حين كان الألمان يجبرون اليهود على حلق اللحى بالقوة.

وقال البريجادير جنرال موتي الموز كبير المتحدثين باسم الجيش لراديو الجيش إنه من بين الطلبات المقدمة لإطلاق اللحى تمت الموافقة حتى الآن على 42 في المئة على أساس التدين والتقوى بينما رفضت باقي الطلبات استنادا إلى أنها محاولة "لركوب الموجة" والتهرب من الحلاقة.

وصرح بأنه يجب تحقيق توازن بين حرية العبادة وتفادي القذارة في صفوف المجندين قائلا إنه لاحظ هذه المسألة حين قارن بين القوات الإسرائيلية والقوات الأمريكية التي تزور البلاد حاليا لتدريبات على الدفاع الجوي.   يتبع