ميناء عماني يستهدف زيادة حركة الشحن مع إيران

Mon Feb 29, 2016 6:25pm GMT
 

من جوناثان سول

لندن 29 فبراير شباط (رويترز) - يقول مسؤولو موانئ كبار إن سلطنة عمان تسعى لزيادة حركة الشحن البحري والتجارة مع إيران واستباق منافسيها بعد رفع العقوبات الدولية عن طهران.

ورفعت العقوبات الشهر الماضي في إطار اتفاق نووي مع القوى العالمية لتنتهي سنوات العزلة التي شهدت قطع العلاقات مع قطاع الشحن البحري وتعطل الإمدادات المتجهة إلى إيران المعتمدة على الواردات.

وكان للإمارات العربية المتحدة سابقا نشاط كبير في الشحن البحري مع إيران لكن ميناء صحار العماني القريب يتطلع لتقوية الروابط.

وقد تستفيد سلطنة عمان من الخلاف بين السعودية وإيران حيث قطعت الرياض علاقاتها مع طهران الشهر الماضي وخفض آخرون مثل الإمارات مستوى العلاقات. وبلغت تجارة الحاويات السنوية بين الإمارات وإيران قبل العقوبات 1.5 مليون حاوية نمطية (20 قدما).

وأشارت تقارير لشركات التأمين البحري إلى منع السفن التي تحمل علم إيران من دخول موانئ السعودية والبحرين.

وفي حين حافظت عمان على علاقاتها الدافئة مع طهران فإنها تواجه الآن منافسة عبر بحر العرب من الهند.

وأقر أندريه تويت الرئيس التنفيذي للميناء والمنطقة الحرة بصحار بأنهما أصغر من المرافئ القريبة.

وقال لرويترز "ما نحاول أن نفعله هو أن نرى ما إذا كنا نستطيع الحصول على شريحة من الكعكة وتحويل أو خلق فرص أعمال جديدة للشركات بين عمان وإيران باستخدام صحار كقاعدة لذلك.   يتبع