مقدمة 1-روسيا تريد إغلاق الحدود التركية السورية لوقف تدفق الأسلحة

Tue Mar 1, 2016 3:22pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات لافروف وخلفية)

جنيف أول مارس آذار (رويترز) - دعت روسيا اليوم الثلاثاء إلى إغلاق الحدود التركية السورية قائلة إن أسلحة يجري إخفاؤها في قوافل المساعدات الإنسانية وتنقل لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد وحلفائهم.

واتهمت روسيا التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد تركيا مرارا بالتخطيط للتدخل عسكريا في سوريا عبر الحدود. والعلاقات بين سوريا وتركيا متوترة منذ إسقاطها لطائرة حربية روسية في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في جنيف في ظل اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا والذي تم التوصل له بعد تفاوض بين الولايات المتحدة وروسيا "هناك مهمة خاصة جدا وهي قطع إمدادات الإرهابيين من الخارج."

وكان يشير إلى تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وجماعات أخرى "على شاكلتها".

وأضاف لافروف في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "لهذا الغرض يجب غلق الحدود السورية التركية لأن هذه العصابات تتلقى الأسلحة عبر هذه الحدود ويشمل ذلك (دخولها) مع القوافل الإنسانية."

ودخل اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي لا يشمل الأعمال العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية أو جبهة النصرة حيز التنفيذ منذ يوم السبت.

وقال لافروف "لا مكان للإرهابيين والمتطرفين" في اتفاق وقف الأعمال القتالية أو تسوية سياسية.

وقالت روسيا اليوم الثلاثاء إنها سجلت 15 انتهاكا للاتفاق في سوريا على مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية لكن طائراتها تمتنع عن قصف المناطق التي يحترم فيها الاتفاق من قبل "المعارضة المعتدلة". (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)