1 آذار مارس 2016 / 16:37 / بعد عامين

مقدمة 1-حصري-الأمم المتحدة تعقد الجولة القادمة من محادثات سوريا 9 مارس

(لإضافة موعد المحادثات)

من توم مايلز

جنيف أول مارس آذار (رويترز) - قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا لرويترز اليوم الثلاثاء إن المنظمة الدولية ستبدأ الجولة القادمة من محادثات السلام السورية في 9 مارس آذار.

وأضاف ”سنؤجلها حتى بعد ظهر التاسع (من مارس) لأسباب لوجيستية وفنية وأيضا حتى يستقر وقف إطلاق النار بدرجة أكبر.“

ومنذ بدء تنفيذ الاتفاق يوم السبت تبادلت الحكومة السورية والمعارضة الاتهامات بانتهاكه لكن مراقبين دوليين يقولون إن أعمال العنف تراجعت.

وكان دي ميستورا قد صرح في وقت سابق بأنه يمكن أن يؤجل بدء محادثات جنيف قليلا والتي كان من المقرر عقدها في السابع من مارس آذار بناء على الموقف على الأرض.

وأضاف ”لا نريد أن تكون المناقشات في جنيف محادثات بشأن انتهاكات لوقف إطلاق النار.. نود أن تتصدى فعليا لجوهر كل شيء.“

وتأمل الأمم المتحدة أن يسمح وقف العمليات القتالية لها بتسليم مساعدات في مناطق محاصرة في سوريا وأن يمثل فرصة لإحياء محادثات السلام التي انهارت قبل حتى أن تبدأ قبل شهر في جنيف.

*خرائط وطائرات بدون طيار

وقال دي ميستورا في مقابلة بالأمم المتحدة في جنيف إن الأمر يرجع للولايات المتحدة وروسيا اللتين طرحتا اتفاق وقف العمليات القتالية في تبادل المعلومات وحماية الهدنة لأن الأمم المتحدة لم تكن طرفا في ذلك.

وأضاف أن ذلك يتطلب من الطرفين تبادل الخرائط المشتركة لأرض المعركة ومراقبة الوضع بطائرات استطلاع بدون طيار وبالأقمار الصناعية إذ لن يكون من الممكن نشر ألوف المراقبين على الأرض. وليس لدى الأمم المتحدة سوى خرائط عامة للوضع قبل وقف القتال.

وقال دي ميستورا انه يتوقع أن يرى محاولات لإفشال وقف القتال وإنه يتعين احتواء ذلك لتجنب انتشار مثل هذه المحاولات وتقويض مصداقية الهدنة.

وبعد أن أجهضت الجولة الأولى من محادثات السلام في جنيف التي انتهت يوم الثالث من فبراير يريد دي ميستورا من الجانب السوري التركيز على الإصلاح الدستوري والحوكمة وإجراء انتخابات في غضون 18 شهرا.

وتابع أن الإفراج عن السجناء سيكون كذلك من القضايا التي تتصدر جدول الأعمال.

وقال دي ميستورا إن الحرب أوجدت أكثر من خمسة ملايين لاجئ يجب أن تتاح لهم فرصة التصويت في أي انتخابات مستقبلية.

وقال دي ميستورا انه تلقى تقارير من دمشق تفيد بأن كثيرين من الذين كانوا يفكرون في الرحيل يعيدون النظر في القرار بسبب وقف القتال ”رغم كونه هشا ودقيقا“.

وأضاف ”في اللحظة التي يكون لدينا فيها -إن شاء الله- وقف حقيقي للعمليات القتالية وحرية وصول للمساعدات وتنفيذ لهذه النقاط الثلاث -حوكمة ودستور وانتخابات- أراهن أن الكثيرين لن يحجموا فقط عن المغادرة بل سيعودون خاصة إذا كانت لدينا خطة مارشال لإعادة بناء سوريا.“

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below