بن لادن دعا الأمريكيين "لثورة" بشأن التغير المناخي

Tue Mar 1, 2016 10:11pm GMT
 

واشنطن أول مارس آذار (رويترز) - كتب زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي قتل في عملية للقوات الأمريكية الخاصة قبل أعوام خطابا يدعو فيه الشعب الأمريكي لمساعدة الرئيس باراك أوباما في مكافحة التغير المناخي "الكارثي" و"إنقاذ الإنسانية" فيما يمثل أحدث دليل على مخاوفه بشأن القضايا البيئية.

وكان الخطاب بين وثائق نشرتها إدارة أوباما اليوم الثلاثاء للمرة الأولى منذ ضبطها خلال الغارة التي نفذتها قوات أمريكية على المكان الذي كان يختبئ فيه بن لادن في باكستان وأسفرت عن مقتل زعيم القاعدة في الثاني من مايو أيار 2011.

وكتبت الرسالة التي لا تحمل توقيعا ولا تاريخا وعنوانها "إلى الشعب الأمريكي" ونسبها مسؤولو مخابرات أمريكيون لبن لادن بعد وقت قصير من تولي أوباما الرئاسة في 2009 بالنظر إلى الإشارات إلى الأحداث داخل الرسالة.

وظهر انشغال زعيم القاعدة الراحل بالتغير المناخي في الدفعة الأولى من الوثائق التي رفعت عنها السرية في مايو أيار 2015 وأيضا في تسجيل صوتي بثته شبكة الجزيرة الفضائية في يناير كانون الثاني 2010.

وفي الرسالة التي نشرت اليوم الثلاثاء ألقى بن لادن باللائمة في الأزمة المالية التي شهدتها الولايات المتحدة في 2007-2008 على تحكم الشركات في رأس المال وجماعات الضغط التجارية وكذلك في حربي العراق وأفغانستان اللتين قادتهما الولايات المتحدة.

ودعا بن لادن الأمريكيين إلى القيام بثورة عظيمة من أجل الحرية لتحرير الرئيس الأمريكي من هذه التأثيرات.

وقال بن لادن في رسالته إن هذا سيمكن أوباما من اتخاذ قرار عقلاني لإنقاذ الإنسانية من الغازات الضارة التي تهدد مصيرها.

وفي رسالة منفصلة حث بن لادن أحد مساعديه المقربين على تنظيم حملة إعلامية بمناسبة الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 شملت دعوة لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وأكد بن لادن أن من الأفضل للعالم أن يحارب التغير المناخي بدلا من شن حرب على الإسلام على حد قوله. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)