2 آذار مارس 2016 / 10:20 / منذ عامين

مقدمة 2-الأردن يعلن إحباط "مخطط إجرامي وتخريبي" للدولة الإسلامية

(لإضافة إعلان إحباط المؤامرة وتصريحات رئيس الوزراء)

من سليمان الخالدي

عمان 2 مارس آذار (رويترز) - قالت قوات الأمن الأردنية اليوم الأربعاء إنها تمكنت من إحباط ”مخطط إجرامي وتخريبي“ مرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية كان يهدف ”للاعتداء على أهداف مدنية وعسكرية“ في واحدة من أكبر العمليات ضد خلايا المتشددين النائمة في المملكة.

وقال بيان نشرته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) ”قامت القوات الأمنية المختصة بتتبع المجموعة الإرهابية وتحديد مكانها حيث اختبأت وتحصنت في إحدى العمارات السكنية في مدينة إربد“ القريبة من الحدود السورية.

وتابع ”نتج عن الاشتباك مقتل سبعة عناصر إرهابية كانوا يرتدون أحزمة ناسفة ويطلقون النار على قوات الأمن.“

وبدأت العملية مساء أمس واستمرت حتى الفجر. وقال البيان ”تم ضبط كميات من الأسلحة الرشاشة والذخيرة والمتفجرات والصواعق التي كانت بحوزة عناصر المجموعة الإرهابية.“

وذكر البيان ”تمكنت دائرة المخابرات العامة بعد عمليات متابعة استخبارية حثيثة ودقيقة ومنذ وقت مبكر من إحباط مخطط إجرامي وتخريبي مرتبط بعصابة داعش الإرهابية كان يهدف للاعتداء على أهداف مدنية وعسكرية داخل المملكة وزعزعة الأمن الوطني.“

وقال مصدران أمنيان إن عشرات من أفراد القوات الخاصة اشتبكوا مع المتشددين المتحصنين قرب مخيم للاجئين الفلسطينيين في وسط مدينة إربد.

وذكر البيان أنه ”بعد أن رفض الإرهابيون تسليم أنفسهم وأبدوا مقاومة شديدة لرجال الأمن بالأسلحة الأوتوماتيكية قامت القوات المختصة بالتعامل مع الموقف بالقوة المناسبة.“ وتابع البيان أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة خمسة من رجال الشرطة.

*التصدي للدولة الإسلامية

قال رئيس وزراء الأردن عبد الله النسور في بيان تلاه اليوم أمام مجلس الأعيان إن العملية الأمنية حققت أهدافها بالكامل.

وأوضح أن العملية ”حققت هدفها بنجاح تام بالقضاء على سبعة من الخارجين على القانون من زمرة ضالة مضللة وجماعة إرهابية مرتبطة بتنظيمات إرهابية كانت قد خططت للتعدي على أمن الوطن والمواطنين.“

وأصدرت محاكم أردنية أحكاما بالسجن على عشرات المتشددين غالبيتهم أردنيون عادوا من سوريا بعضهم جندته جبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا أو تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي إطار حملة مشددة على أتباع الجماعات الإسلامية المتشددة بدأت العام الماضي ألقى الأردن القبض أيضا على عشرات من المتعاطفين الذين يظهرون التأييد لمثل هذه التنظيمات المتشددة على مواقع التواصل الاجتماعي.

والعاهل الأردني الملك عبد الله من بين أكثر زعماء المنطقة الذين علت أصواتهم في التعبير عن الانزعاج بشأن التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر مقاتلوه على مناطق في سوريا والعراق.

وشن الجيش الأردني ضربات جوية في إطار التحالف الغربي ضد مخابئ الدولة الإسلامية في سوريا.

ومنذ اندلعت الحرب الأهلية في سوريا في 2011 انضم مئات الأردنيين إلى جماعات سنية متشددة تقاتل للإطاحة بحكومة الرئيس بشار الأسد.

وفر مئات الآلاف من السوريين عبر الحدود إلى الأردن ويعيشون الآن في المملكة بعضهم في مخيمات للاجئين.

ويتوخى الأردن الحذر منذ وقت طويل بشأن خطر توجيه ضربات للمتشددين في بلد شهد هجمات في السابق أبرزها تفجيرات استهدفت فنادق في العاصمة عمان نفذها متشددون مرتبطون بالقاعدة أثناء الاحتلال الأمريكي للعراق. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below