2 آذار مارس 2016 / 15:42 / بعد عام واحد

تلفزيون- تجار العسل اليمني يقولون إن أعمالهم تضررت بسبب الصراع

الموضوع 3016

المدة 3.36 دقيقة

صنعاء في اليمن

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

معروف عن اليمن إنتاج بعض أجود وأشهر وأغلى أنواع عسل النحل في العالم الأمر الذي يُسعد تجار العسل الذين كانوا يجنون أرباحا طائلة من بيعه في داخل البلاد وتصديره للخارج.

لكن إنتاج وبيع العسل تأثر سلبا بالاضطرابات السياسية والصراع المستعر في البلاد.

وبعد أن كانت محلات بيع العسل في صنعاء تعج بالزبائن كخلية نحل .. يقول بائعو العسل إن أعمالهم تراجعت الآن مع عدم توفر المال لدى الناس لشراء العسل.

وقال تاجر يدعى فهد حفظ الله إن انخفاض صادرات العسل أثر تأثيرا كبيرا على أعماله هو وغيره من التجار.

وأضاف "تصدير العسل للخارج أصبح ضعيف على ما كان عليه السابق. حيث في السابق (الماضي) كان يتم تصدير بالأطنان إلى خارج البلاد. وبسبب الحرب التي تمر بها بلادنا أصبح التصدير ضعيف إلى ما يقارب ٢٠٪ مما كان عليه في السابق بسبب الحصار في البر والجو والبحر."

وبدأ تحالف بقيادة السعودية في مارس آذار 2015 عملية عسكرية تستهدف المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن بعد أن استولوا على معظم أرجاء اليمن وابعدوا حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من صنعاء.

وأغرقت الحرب المستعرة منذ عام اليمن في بحر أزمة إنسانية كارثية. وقُتل 6000 شخص على الأقل.

ولا يمثل تراجع الصادرات سوى مشكلة واحدة من المشكلات التي تواجه من يربون النحل في اليمن. فقد أجبرت الاشتباكات بين الحوثيين والقوات اليمنية الملايين على النزوح من بيوتهم. ولم يُستثن من ذلك أصحاب مزارع النحل.

وقال تاجر عسل يدعى مرشد العباسي "والله المزارع نوعاً ما..هي موجودة لكن تأثرت بالقصف. تأثرت تأثر كبير جداً. كما تأثرت المحلات. كذلك المزارع تأثرت. والنحالين كانوا يتنقلون من منطقة إلى منطقة أخرى على شان (من أجل) رعاية النحل وتجميع العسل. من منطقه إلى منطقة أخرى بحثاً عن الأمن والاطمئنان وبعيداً عن القصف والمشاكل وكده."

وأضاف بائع عسل آخر يدعى مشير إبراهيم "الآن مع الحرب اللي حاصلة والعدوان وكذا أثرت بزيادة. أصبح المواطن ما يستطيع يشتري أي حاجة نهائياً.. فما بالك في العسل. أنا هذا كان المحل محلي (محل عسل) وبعته. بعته بثمن بخس يعني."

وينتج اليمن تشكيلة متنوعة من عسل النحل أشهرها عسل السدر الأغلى ثمنا والذي يُعتقد أن له فوائد علاجية جمة.

وفيما مضى كان يصل سعر الكيلوجرام الواحد من عسل السدر إلى 160 دولارا بينما يصل سعر كيلوجرام شمع العسل لأكثر من 180 دولارا.

لكن الآن ومع استمرار الصراع اليمني يعاني بائعو العسل مثل كل أهل اليمن ومحبي العسل اليمني في العالم من عدم توفر ما يرى كثير من اليمنيين أنه أحد أهم السلع الثمينة في بلادهم.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below