محاميان: محكمة عسكرية بمصر تقضي بإعدام 7 أدينوا بقتل طلاب بالكلية الحربية

Wed Mar 2, 2016 2:34pm GMT
 

كفر الشيخ (مصر) 2 مارس آذار (رويترز) - قال محاميان إن محكمة عسكرية مصرية قضت اليوم الأربعاء بإعدام سبعة أشخاص وسجن عدد آخر بعد إدانتهم في قضية تتصل بتفجير أودى بحياة عدد من طلاب الكلية الحربية بمدينة كفر الشيخ بشمال البلاد العام الماضي.

وقتل ثلاثة من طلاب الكلية الحربية وأصيب اثنان آخران في أبريل نيسان العام الماضي عندما انفجرت عبوة ناسفة في حافلة متوقفة أمام مدخل إستاد رياضي بالمدينة التي تقع على بعد نحو 130 كيلومترا شمالي القاهرة. وكانت الحافلة ستقلهم إلى كليتهم بعد قضاء عطلة.

وقال المحاميان مدحت حمدي عمارة ومصطفى كساب من فريق الدفاع عن المتهمين في القضية لرويترز إن المحكمة العسكرية الجنائية بمدينة الإسكندرية الساحلية قضت اليوم بإعدام سبعة متهمين بينهم ثلاثة كانوا يحاكمون غيابيا.

وأضافا أن المحكمة عاقبت خمسة أشخاص آخرين بالسجن المؤبد الذي يعادل 25 عاما وفقا للقانون المصري بينهم ثلاثة كانوا يحاكمون غيابيا. كما قضت المحكمة بسجن متهمين اثنين لمدة 15 عاما وسجن اثنين آخرين لمدة ثلاث سنوات بينهم اثنان غيابيا.

وقال المحاميان إن المحكمة أصدرت حكمها بعد أخذ رأي مفتي الجمهورية في إعدام عدد من المتهمين. وذكرا أنه يمكن الطعن على الحكم.

وتستهدف جماعات إسلامية متشددة قوات الأمن المصرية في هجمات متكررة منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 لكن الهجمات مثل ذلك الذي استهدف طلبة الكلية الحربية كانت ولا تزال نادرة.

ووسعت مصر اختصاصات القضاء العسكري في أكتوبر تشرين الأول عام 2014 ليتسنى له محاكمة المدنيين في قضايا "الإرهاب".

وفي وقت سابق من نفس العام عدلت أحكام القضاء العسكري وأنشأت ما تسمى (اللجنة القضائية العليا) للنظر في الطعون على قرارات المحاكم العسكرية. وكانت المحاكم العسكرية ذات درجة تقاضي واحدة في السابق.

ويقول المؤيدون لتوسيع اختصاصات القضاء العسكري إن نظر القضايا المتصلة بأمن البلاد أمام القضاء المدني يستغرق وقتا طويلا الأمر الذي يجعله غير رادع.

لكن حقوقيين وسياسيين وناشطين ينتقدون محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري قائلين إن المدنيين يجب أن يمثلوا أمام قاضيهم الطبيعي. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)