برنامج جديد بالأقمار الصناعية لمكافحة إزالة الغابات

Thu Mar 3, 2016 7:28am GMT
 

تورونتو (كندا) 3 مارس آذار (مؤسسة تومسون رويترز) - تظهر الصور التي التقطها قمر صناعي من الفضاء الخارجي عمليات قطع غير مشروعة للأشجار في منطقة محمية في بيرو في إطار أنشطة إجرامية لسرقة موارد طبيعية تقدر قيمتها بملايين الدولارات.

ومع إطلاق نظام جديد لرسم الخرائط عن طريق الأقمار الصناعية أمس الأربعاء ستحصل الحكومات والمدافعون عن البيئة على أدلة دامغة على جرائم من هذه الشاكلة وقت حدوثها في إطار مسعى العلماء لتحسين مراقبة إزالة الغابات في المناطق المدارية.

وفي العام الماضي حذرت دراسة من مخاطر تدمير غابات مدارية بحجم الهند بحلول عام 2050 إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه مما سيؤدي إلى اندثار أنواع من النباتات وعمليات نزوح وزيادة هائلة في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري أو ما يعرف بالبيوت الزجاجية.

وقبل إطلاق النظام العالمي لتحليل واستكشاف الأراضي (جلاد) كان الباحثون يعتمدون على أنفسهم في جمع صور قطع الأشجار في مناطق محددة.

لكن النظام الجديد الذي طوره علماء من جامعة ماريلاند وجوجل يستخدم خطوات رياضية متسلسلة لتحليل تحديثات تجري أسبوعيا للصور التي التقطتها الأقمار الصناعية ويرسل إخطارات تلقائية بأي عملية جديدة لقطع الأشجار.

وقال مات فاينر من رابطة أمازون للحفاظ على البيئة "لقد غير هذا (النظام) قواعد اللعبة."

وتتابع جماعته عمليات القطع غير المشروعة للأشجار في بيرو وترسل صور إزالة الغابات إلى السياسيين ونشطاء البيئة ومسؤولي الحكومة سعيا للحفاظ على غابات الأمازون المطيرة.

في الماضي كان فاينر يعتمد على المعلومات التي يقدمها السكان ثم يقارنها بصور قديمة من الأقمار الصناعية للتأكد من مصداقيتها.

ويمكن لنظام جلاد أن يرصد من الفضاء الخارجي أي عملية لإزالة الأشجار في مساحة لا تزيد على مساحة ملعب كرة السلة.   يتبع