أمريكا تفتح تحقيقا في مزاعم انتهاك الحقوق المدنية في مدرسة ببوسطن

Thu Mar 3, 2016 8:18am GMT
 

بوسطن 3 مارس آذار (رويترز) - فتح مدعون اتحاديون في ولاية ماساتشوستس الأمريكية اليوم الخميس تحقيقا يتعلق بالحقوق المدنية في المدرسة اللاتينية وهي من أرفع المدارس في بوسطن بعد أن اتهم طلاب سود الإدارة بتجاهل حوادث عنصرية في حرم المدرسة.

وتسلطت الأضواء على أقدم مدرسة ثانوية في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة بعد أن أبلغ طلاب سود بتقاعس مسؤولي المدرسة عن التحقيق في مزاعم عن توجيه إهانات عنصرية منها حالة هدد فيها طالب بإعدام زميل أسود.

وطالبت ثماني منظمات معنية بالحريات المدنية -بينها الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية في ماساتشوستس وفرع الرابطة الوطنية للنهوض بحقوق الملونين في بوسطن- المدعية عن ولاية ماساتشوستس كارمن أورتيز الأسبوع الماضي بفتح تحقيق في تلك المزاعم.

وقالت أورتيز اليوم الخميس "سنجري تحقيقا مفصلا بشأن الشكاوى التي وردت في الآونة الأخيرة بشأن العنصرية في المدرسة اللاتينية ببوسطن وسنذهب إلى حيث تقودنا الحقائق."

ويأتي التحقيق في وقت يشهد تفاقما في التوتر العرقي عبر الولايات المتحدة. وفجرت سلسلة من وقائع قتل الشرطة لرجال سود في بالتيمور ونيويورك ومدينة فيرجسون بولاية ميزوري على مدى العامين الأخيرين احتجاجات سلمية استمرت شهورا وشابها قدر من العنف. وتسببت هذه الوقائع في صعود حركة (بلاك لايفز ماتر) أو (حياة السود مهمة).

ورفضت مديرة المدرسة لين موني تيتا دعوات من بعض قادة السود في المدينة للاستقالة بشأن إدارتها للأزمة. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)