ترامب وكلينتون يتطلعان لتعزيز تقدمهما في السباق نحو البيت الأبيض

Sat Mar 5, 2016 1:24pm GMT
 

واشنطن 5 مارس آذار (رويترز) - يتطلع الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتون إلى تعزيز تقدمهما في السباقات نحو نيل ترشيح الحزبين الجمهوري والديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية عندما تجري خمس ولايات أخرى الانتخابات التمهيدية اليوم السبت.

ويحاول ترامب أن يصمد أمام هجمات لاذعة من داخل الحزب الجمهوري. حقق ترامب رجل الأعمال والملياردير الذي يعيش في نيويورك تقدما كبيرا على منافسيه في الحزب وسيسعى لتعزيز مكاسبه في ولايات كانساس وكنتاكي ولويزيانا ومين.

والتصويت نادر في الولايات الأربع التي تمثل 155 مندوبا من الحزب ولن يسمح سوى للجمهوريين المسجلين بالتصويت. ويزيد استبعاد الناخبين المستقلين الذين ساعدوا في صعود ترامب من الشعور بعدم اليقين في الجولة الأحدث من تصويت الولايات لاختيار المرشحين لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني لاختيار خلف للرئيس باراك أوباما.

ومنذ الفوز في سبع من 11 ولاية يوم الثلاثاء الكبير يتعرض ترامب لانتقادات شديدة من المؤسسة الجمهورية التي تخشى أن يقود الحزب إلى هزيمة مدوية في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني.

وثار غضب التيار الرئيسي من الجمهوريين بسبب دعوات ترامب لبناء جدار على الحدود مع المكسيك واعتقال 11 مليون مهاجر غير مسجل وترحيلهم ومنع كل المسلمين بشكل مؤقت من دخول الولايات المتحدة.

ووصف ميت رومني الذي كان مرشحا لانتخابات الرئاسة في 2012 ترامب بأنه مزور ومحتال يتعامل مع الناخبين الأمريكيين على أنهم مغفلون بينما قال جون مكين وهو سناتور عن ولاية أريزونا وكان مرشحا للانتخابات عام 2008 إن آراء ترامب بشأن السياسة الخارجية خطيرة تتسم بالجهل.

لكن القوى المناهضة لترامب أمامها نحو أسبوعين لوقف رجل الأعمال الذي حصل على تأييد 319 من أصل 1237 مندوبا يحتاجهم لنيل ترشيح الحزب الجمهوري في يوليو تموز متفوقا على منافسه تيد كروز وهو سناتور عن ولاية تكساس والذي حصل على تأييد 226 مندوبا.

وفي 15 مارس آذار سيبدأ التصويت في ولايات فلوريدا وإيلينوي وأوهايو وميزوري ونورث كارولاينا التي يمثلها عدد كبير من المندوبين.

وتستخدم ولايتا فلوريدا وأوهايو مبدأ (الفائز يحصل على كل شيء) فتمنحا أصوات كل المندوبين للمرشح الفائز بأعلى نسبة من الأصوات الأمر الذي يجعلهما محطتين مهمتين في التصويت.   يتبع